نظمت تنسيقية قدماء العسكريين والمحاربين وذي حقوقهم بجهة تازة مسيرة احتجاجية جابت أهم شوارع المدينة مستنكرة الصمت المطلق واللامبالاة لمعاناة هذه الشريحة من الشعب المغربي التي همشت عمداً فأصبحت تعيش أوضاعاً مزرية وهشة أمام الارتفاع المهول في أسعار المواد الاستهلاكية، وحسب تصريح رئيس جمعية التضامن لقدماء العسكريين والمحاربين فإن هذه الفئة أصبحت تمتهن حرفاً كي تعيل عائلاتها من قبيل “رعي الماعز وبيع السجائر ومسح الأحذية…”.

وطالبت التنسقية في بيان وزعته أثناء الاحتجاج بالاستجابة لمطالبها المستعجلة والمتمثلة في:

– الزيادة في المعاشات والزمانة.

– إنصاف أرامل المطرودين.

– صرف مستحقات التنقلات العسكرية التي بذمة الدولة.

– مجانية النقل والتطبيب.

– التعويض عن المرض أثناء الخدمة.

وفي سياق آخر رابط مناضلو مجموعة الأطر المجازة المعطلة بتازة أمام مقر عمالة الإقليم رغم استمرار العسكرة، مستمرين في معركتهم النضالية تحت شعار “التوظيف أو الاستشهاد” حيث أكدوا على استمرارهم في النضال السلمي حتى إدماجهم في سلك الوظيفة العمومية وتحقيق ملفهم المطلبي كاملا.