شيد سكان دوار الذراع بمدينة الجديدة خيمة على خطي السكة الحديدية للقطارات الرابطة بين المدينة والدار البيضاء، احتجاجا منهم على حادثة المروعة التي شهدها خط السكة الحديدية المقابل لدوار الذراع الواقع على بعد 1000 متر على محطة القطار بالجديدة، حيث دهس قطار امرأة من قاطنة الدوار في عقدها الخامس على الساعة الثانية عشرة زوالا يوم الاثنين 09 يناير 2012 خرجت لشراء الدواء مخلفة وراءها ثمانية أطفال.

وعلى إثر هذا الحادث اعتصم سكان الدوار رجالا ونساء وأطفالا فوق السكة الحديدية، فشلُّوا حركة القطارات مطالبين السلطات المعنية بتشييد قنطرة أمام الدوار. وتعتبر هذه الحادثة الثانية من نوعها خلال أقل من سنة، وإلى غاية كتابة هذه السطور (السادسة مساء)، مازال السكان معتصمين رغم وعود السلطات المعنية بتشييد القنطرة خلال 15 يوما.