خاض تجار ومهنيو مدينة خريبكة إضرابا يوم الجمعة 06/01/2012، كما قاموا بمسيرة احتجاجية اتجهت إلى مقر عمالة الإقليم معبرين عن الوضع المزري الذي يعيشونه ومطالبين السلطات بالتدخل من أجل إنقاذ هذا القطاع.

ويأتي هذا الاحتجاج نتيجة لما تعرفه مدينة خريبكة منذ السنة المنصرمة من فوضى كبيرة تتمثل في “غزو” شوارعها الكبرى – داخل مركز المدينة – من طرف الباعة المتجولين، وما بات يعرف بـ”الفراشة” حيث أضحت المدينة عبارة عن سوق عشوائية، وقد تغاضت السلطات عن هذه الظاهرة بشكل مريب، إذ عوض العمل على إيجاد أماكن بديلة ينتظم فيها هؤلاء الباعة فضلت السلطات ترك الحبل على الغارب مما أدى إلى إغلاق شوارع بكاملها ناهيك عن تضرر أصحاب المحلات التجارية.