صعّدت تنسيقيات المجازين المعطلين، المطالبة بإيجاد حلول لواقع بطالة أعضائها، في العديد من المدن المغربية من احتجاجاتها في الأيام القليلة الماضية، وبلغت حد مقاطعة مباراة وزارة الداخلية أمس الأحد، بل ومحاولة منع إجرائها في عدد من المراكز، وفي المقابل ما زالت المقاربة الأمنية هي السائدة في التعاطي الرسمي مع معظم هذه الاحتجاجات، خاصة تلك البعيدة عن العاصمة، حيث تغيب أعين الصحافة و”كاميرات” الإعلام.

المعطلون بتازة يقاطعون مباراة وزارة الداخلية ويطالبون برحيل عامل الإقليم

قاطع المعطلون المجازون، صباح يومه الأحد 8 يناير 2012 على الساعة الثامنة والنصف، مباراة وزارة الداخلية “متصرفين من الدرجة الثالثة” في كل من ثانوية العهد الجديد ومولاي رشيد، نتيجة المحسوبية والزبونية المستشرية في المباريات والعدد القليل للمناصب المتباري عليها، مع إخفاء مناصب أخرى “المجلس البلدي نموذجا”، بالإضافة للتوظيفات المشبوهة بعمالة الإقليم، واحتجاجا على التدخل الوحشي والهمجي للقوات المخزنية في حق أبناء وبنات تازة المناضلة.

وقد نظم المقاطعون مسيرة حاشدة انطلقت من ثانوية العهد الجديد بتازة العليا ومولاي رشيد بوسط المدينة ليلتقيا أمام إدارة الدرك الملكي ليكملوا شكلهم النضالي الذي اختتم بساحة الزرقطوني “كوليزي” متوعدين بمقاطعة ما تبقى من هته المباريات المشبوهة، ورفع المحتجون شعارات رافضة للمحسوبية والزبونية ومطالبين برحيل عامل الإقليم ورئيس المجلس البلدي ورؤساء الجماعات القروية والحضرية، ونددوا بالتدخل العنيف في حق المواطنين كما حيوا ساكنة حي الكوشة خصوصا وتازة عموما.

تازة\

يذكر أن المتبارين قاطعوا المباراة بشكل عفوي دون إيعاز أو تحريض من أحد في كل من ثانويتي العهد الجديد ومولاي رشي، كما أن عدد المناصب المتبارى عليها لا يتجاوز عددها سبعة والمتبارون أكثر من ألف.

وقد ذكرت مصادر مقربة أن محسوبين ومحسوبات على العمل الجمعوي مقربين من السلطة ومن المجلس البلدي كانوا قد وعدوا بمناصب ومنهم فتيات رفضن مقاطعة المباراة، وهو الأمر الذي زاد من الشكوك حول نزاهة المباراة وتحدثت جهات عن رواج سوق السمسرة والوساطة.

يذكر أن تازة على موعد مع وقفات واحتجاجات ساخنة، يقول البعض أنها ستستمر حتى رحيل العامل ورئيس المجلس البلدي ومحاسبتهما، وإحالتهما إلى القضاء بتهمة الفساد واختلاس المال العام وتخريب الممتلكات العمومية ومحاولة هتك العرض، والتسبب في نزيف حاد لمعطلة حامل في شهرها الرابع، وكسر ذرع معطلة أخرى، وفتح جمجمة معطل بمقلاع نتجت عنه سبعة عشر غرزة، ولازالت حالته الصحية جد حرجة.

معطلو البيضاء.. تضامنوا مع تازة فتعرضوا للقمع

الدار البيضاء\

نظمت المجموعة الوطنية للمجازين المعطلين بالدار البيضاء، يوم الجمعة 6 يناير الساعة الرابعة عصرا، وقفة احتجاجية أمام الولاية(ساحة الحمام) للتضامن مع تازة الأبية، ولمواصلة النضال والضغط على المسؤولين المماطلين الذين يتجاهلون مطالبهم المتمثلة في التوظيف الفوري واللامشروط والمباشر في أسلاك الوظيفة العمومية.

ووسط وجود أمني مكثف ردد المعطلون شعارات تندد بالقمع الذي تعرض له إخوانهم في تازة الأبية، ثم ما لبثت السلطات الأمنية أن تدخلت في حق المعطلين المحتجين، أدى إلى نقل أربعة معطلين إلى المستشفى، تفاوتت خطورة إصاباتهم.

الدار البيضاء\

بعد ذلك تجمع المعطلون في ساحة واد المخازن، ورددوا شعارات منددة بهذا القمع، وعبروا عن تشبثهم بمطالبهم، ثم توجهوا في مسيرة إلى الولاية (ساحة الحمام)، ليعتصموا مدة 2 ساعتين، حيث ختم الاعتصام في حدود الساعة السبابعة والنصف ليلا.

وكانت وقفة احتجاجية أخرى للجمعية الوطنية للمجازين المعطلين الدار البيضاء، يوم الخميس أمام الولاية (ساحة الحمام)، تعرضت هي الأخرى لنفس القمع عند محاولتهم اقتحام الولاية.

معطلو الفقيه بن صالح يحاولون منع “مباراة” والسلطات الأمنية تقمع

الفقيه بن صالح\

بعد أسبوع من الاعتصام في الشارع العام احتجاجا على سعي السلطات للالتفاف على مطالبهم المشروعة في فتح أبواب التوظيف وإيجاد فرص للشغل التي وعد عامل الإقليم بتوفير 375 منها، نظم المجازون المعطلون بالفقيه بن صالح صباح الأحد 08 يناير 2012 مسيرة احتجاجية مرت بجانب المراكز المخصصة لإجراء المباراة المنظمة من طرف الداخلية، والتي لا توفر سوى 11 منصبا مقابل 1500 مرشح، مما دفع بالمعطلين إلى المطالبة بإلغاء المباراة.

وفي خطوة تصعيديه اقتحموا ثانوية الكندي أحد مراكز الامتحان من أجل إيقاف ما اعتبروه مهزلة في حقهم، واعتصموا بداخلها مساندين بعائلاتهم وعدد كبير من المواطنين ومحاطين بقوات الأمن والتدخل السريع، ومع إصرارهم على منع المباراة تدخلت القوات بعنف مما خلف إصابات في صفوفهم وبعض الإغماءات في صفوف الأهالي وكذا لجوء بعض المعطلين لمحاولات إحراق الذات، مما أثار استياء وغضبا كبيرين في صفوف المواطنين الذين حضروا بكثافة لمؤازرة المجازين المعطلين في محنتهم.

الفقيه بن صالح\