شهدت ابتدائية عين السبع بالدار البيضاء، الخميس 5 يناير، جلسة مارطونية، وهي الجلسة الخامسة، في إطار محاكمة معاذ بلغوت “الحاقد”، بعد تأخر لمدة ثلاث ساعات انطلقت الجلسة في حدود الثامنة مساءا، وانتهت بعد المرافعات بتأجيل المحاكمة إلى يوم الثلاثاء 10 يناير 2012.

بدأت محاكمة “الحاقد” برفض الدفوع الشكلية لهيئة دفاع المناضل، ثم تم الإنصات إلى فنان الراب الذي كانت إجاباته دقيقة وواضحة، ليتم رفع الجلسة أولا لاعتراض هيأة دفاع معاذ على القاضي لتكراره الأسئلة بغية انتزاع اعتراف منه بالمنسوب إليه في الملف.

استمر طرح دفاع معاذ للأسئلة على المشتكي وقد كشف ذلك عن عدد من التناقضات في الواقعة وروايات متضاربة بين محضر 9-9-2011 ومحضر 11-9-2011 وما قاله في المحكمة.

الجلسة رغم طولها حيث استمرت إلى غاية الواحدة صباحا عرفت حضور عائلته وجيرانه وشباب الحي شباب الوفاق وعدد من مناضلي حركة 20 فبراير وأعضاء جماعة العدل والإحسان وعدد من المستقيلين في حركة 20 فبراير الذين أعلنوا إيقاف مشاركتهم في الحركة والفنان رشيد غلام وجمعيات حقوقية.

وفي الأخير أجل القاضي جلسة محاكمة معاذ إلى يوم الثلاثاء المقبل بعد إحساس القاضي بالتعب، وبعد ذلك طلبت هيأة الدفاع تمتيع معاذ بالإفراج المؤقت وهو ما سيُبث فيه غدا بعد صلاة الجمعة.

جدير بالذكر أنه سبق لهيئة الدفاع أن التمست قبول طلب السراح لمعاذ للمرة التاسعة، وبجميع الضمانات التي تحددها المحكمة سواء المادية أو المعنوية، ولكن هيئة الحكم رفضت هذا الطلب في آخر الجلسات.

يذكر أن معاذ بلغوات هو مغني الراب الذي اشتهر بنقده اللاذع للسياسات الرسمية التي تفقر وتجهل الشعب، وعضو حركة 20 فبراير، وتم اعتقاله يوم 09 شتنبر2011 ، ومر على اعتقاله 112 يوما، وذلك إثر شكوى قدمت ضده من قبل أحد الأشخاص من أعضاء “الرابطة الملكية”، ادعى أنه تعرض للضرب من قبل معاذ.