أصيب نحو 20 شخصا بجروح، حالة خمسة منهم خطيرة، في مواجهات وقعت في الأحياء المجاورة للكلية متعددة التخصصات بتازة، مساء الأربعاء 4 يناير، بين طلبة وقوات عمومية عندما تدخلت هذه الأخيرة لمنع الطلبة من الالتحاق بمجموعة من حاملي الشهادات العاطلين كانت تخوض اعتصاما أمام عمالة إقليم تازة، واتسع التدخل ليشمل شباب حي الكوشة الذين هبوا لمؤازرة المعطلين.

وقد امتدت شرارة هذه الأحداث إلى الأحياء المجاورة لعمالة تازة، وخاصة إلى حي التقدم والحي الإداري، حيث رمى المعطلون والطلبة وبعض الشبان عناصر القوات العمومية بالحجارة لدى محاولة تفريقهم وطردهم من أمام مقر العمالة. وتم نقل المصابين إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي ابن باجة لتلقي العلاجات اللازمة.

واستمرت المواجهات إلى ما بعد الظهيرة، وتضاربت الأنباء حول اشتعال النيران بإحدى سيارات الأمن ودهس سيارة شرطة لثلاثة متظاهرين…

وبدأ اليوم الخميس عدد من المعطلين، قرابة الحادية عشر والنصف قبل الزوال، مسيرة بالقرب من عمالة تازة، في وقت تطوق فيه القوات العمومية العمالة تحسبا لاحتجاجات جديدة.

وتضامنا مع سكان تازة، خرجت مدينة بني بوعياش في مسيرة تضامنية مساء أمس، وقطعوا الطريق الوطنية رقم 2 ورفعوا شعارات قوية ضد المخزن. ويتداول ناشطون أخبارا تتحدث اتساع نطاق التظاهر والتضامن مع مدينة تازة في مناطق أخرى قريبة من المدينة.

كما تناقل ناشطون عبر صفحات الفيسبوك استعداد التنسيق الجهوي لجمعية المعطلين لخوض اعتصام إنذاري اليوم أمام مقر الولاية إلى حدود المساء، حيث من المقرر تنظيم مسيرة شعبية في اتجاه المركب الجامعي القاضي عياض بالداوديات.

كما دعت تنسيقيات تابعة لحركة 20 فبراير في مدن مغربية كثيرة إلى التظاهر يوم غد الجمعة تضامنا مع شباب ومعطلو تازة، ودعت التنسيقيات إلى الاحتجاج تحت شعار “كلنا تازة”.