بأسفي احتشد العشرات من المعاقين أمام العمالة في وقفة احتجاجية، صباح الإثنين 2 يناير 2012، للمطالبة بإنصافهم اجتماعيا ورفع الحيف اليومي عنهم، اعتبارا لوضعياتهم الصحية التي تستوجب على المسؤولين توفير المناخ السليم لعيشهم الكريم تنفيذا للتوصيات الحقوقية بمعاييرها الدولية والوطنية.

وقد ردد المحتجون شعارات تؤكد على ضرورة تلبية مطالبهم العاجلة في التشغيل وتسهيل الخدمات الصحية والاجتماعية على اعتبار أن عدم الاهتمام بهم بشكل خاص يجعلهم عالة على ذويهم وعرضة للإهمال والتشريد المفتوح في أي وقت.

ولم تخل الشعارات كذلك من الصبغة السياسية التي كان أوضحها لافتة كتب عليها بالدارجة وبالبند العريض عبارة “الدستور القديم نسانا والدستور الجديد؟؟؟”، لتفتح مع هذه العلامات الاستفهامية أسئلة وأخرى حول مدى استجابة المسؤولين بالمدينة لمطالب المعاقين الملحة والمشروعة.