ما زال مسلسل التقتيل يسيطر على المشهد السوري على الرغم من وصول المراقبين العرب، فقد سقط 42 شهيدا خلال 24 ساعة الماضية برصاص الأمن السوري، كان أغلبهم في حمص حيث خرج عشرات الآلاف من المحتجين السوريين إلى شوارع المدينة بالتزامن مع وصول وفد المراقبين للتعبير عن رفضهم للنظام واستمرارهم في النضال والتظاهر حتى رحيله.

في المقابل أبدى ممثلون من المعارضة في الداخل والخارج عدم رضاهم عن أداء البعثة العربية خلال يومها الأول، وقال أعضاء من المجلس الوطني السوري في مؤتمر صحفي عقدوه في لندن، إن النظام السوري قام بتغيير أسماء قرى لإيهام المراقبين بأن الأوضاع في البلاد آمنة، كما أكدوا على وجود دول تدعم النظام السوري في الجوانب اللوجستية والفنية للمساهمة في قمع الثورة السورية.

جدير بالذكر أن مهمة البعثة تندرج في إطار خطة وضعتها الجامعة العربية للخروج من الأزمة، وتنص على وقف العنف والإفراج عن المعتقلين وانسحاب الجيش من المدن والقرى وحرية تنقل المراقبين العرب والصحفيين في كل أنحاء البلاد. في حين أعلن رئيس الوفد العربي توجه البعثة العربية يوم غد الخميس إلى مدينة حماة حيث وردت أنباء عن سقوط 6 قتلى برصاص الأمن السوري.