بدعوة من النقابة الوطنية لاتصالات المغرب (ك-د-ش) والنقابة الوطنية للبريد والاتصالات (ف- د-ش)، نفذت وقفة احتجاجية يوم السبت 24/12/2011 أمام البرلمان.

وارتفعت أصوات الاتصالاتيين بالاحتجاج على موجة القمع التي تنهجها إدارة اتصالات المغرب خصوصا الاقتطاع من الأجور بسبب الإضراب ومضايقة المناضلين النقابيين وعموم الاتصالاتيين وحرمانهم من حقهم المشروع في الترقية. وقد تجاوز بعضهم 25 سنة أقدمية في الصنف؛ كما أشارت كلمات المتدخلين لاستعدادات تجري على قدم وساق لرفع شكاوى لمنظمة العمل الدولية وتجميد الحضور في كل المؤسسات التمثيلية مع الإدارة إلى حين رفع الظلم والحيف المسلط على المناضلين النقابيين.