بعد نظرها في ملف الأستاذ الشاعر منير الركراكي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، يومه الإثنين 12 دجنبر، قررت محكمة الاستئناف بمدينة فاس حفظ الملف للمداولة والنطق بالحكم في جلسة يوم الإثنين المقبل 19 دجنبر.

ومعلوم أن الأستاذ منير ركراكي يتابع هو الآخر، كما حال العشرات من قياديي وأعضاء الجماعة، في ملف ملفق، وذلك على إثر نظمه قصيدة شعرية تضامنية مع مختطفي فاس السبعة، الذين اختطفوا العام الماضي من قبل الأجهزة الأمنية بالفرقة الوطنية وتعريضهم للتعذيب على خلفية اكتشاف الجماعة لأحد عملاء المخابرات مندسا بصفوفها .

يذكر أن المحكمة الابتدائية كانت قد قضت في حق الأستاذ ركراكي بشهر موقوف التنفيذ وغرامة قدرها 10.000 درهم وتعويض قدره 50.000 درهم.

وللإشارة فإن المختطفين السبعة برأتهم الغرفة الجنائية الابتدائية باستئنافية فاس مما نسب إليهم من جنح وجنايات مفبركة، بينما عمدت غرفة الجنايات الاستئنافية الأسبوع الفارط إلى إدانتهم بعقوبة بين 5 أشهر نافذة و 6 أشهر موقوفة التنفيذ، في حكم سياسي محض بعيد عن أية معايير أو حيثيات قانونية.