بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان وبحضور فعاليات من حركة 20 فبراير-الشباب يريد التغيير والحركة الطلابية والتلاميذية وفعاليات جمعوية، نظمت جماعة العدل والإحسان بسيدي يحيى الغرب يوم السبت 10 دجنبر 2011 ندوة حقوقية بعنوان: واقع حقوق الإنسان بالمغرب.

وكانت مناسبة للوقوف على الوضع الحقوقي الدولي والوطني والمحلي، وفرصة للوقوف على مدى احترام المؤسسات الرسمية والتابعة لها للشعارات التي ترفعها بخصوص حقوق الإنسان، وعن مدى احترامها للمواثيق الدولية في هذا المضمار، والكشف عما يعرفه الواقع الحقوقي بالمغرب من ترد، وانتهاكات دون رقيب ولا حسيب.

ومن خلال هذه الندوة استحضر السادة المحامون الوضع الحقوقي بالمغرب وما يعتريه من تجاوزات مست كرامة المواطن وحقوقه المشروعة، وأولها الحق في التعبير والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية (السكن والصحة والتعليم وحقه في الشغل).

كما تطرقت الندوة إلى دور الحراك الشعبي من خلال ضغط الشارع في إبراز معالم حقوق الإنسان إلى أرض الواقع (حق الاحتجاج والتظاهر السلمي).