يوم الاثنين 12 دجنبر 2011 يمثل في جلسة ثانية أمام المحكمة الابتدائية باليوسفية، المتابعون الثلاثة ، حسن وعزيز وأحمد تياسير، من رموز العدل والإحسان بالمدينة ومن الناشطين في حركة 20 فبراير، ومسعود أبو فارس نائب كاتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، بعد متابعتهم في حالة سراح في ملف ملفق يستهدف التضييق عليهم في حرية الانتماء والتحرك السياسي.

وكان المعتقلون الثلاثة قدموا سابقا لدى الوكيل العام باستئنافية أسفي حيث قرر إرجاعهم إلى شرطة اليوسفية “لتعميق البحث”، ليتم متابعتهم بعد ذلك من أجل جنح لم يرتكبوها.