أجلت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء 06 دجنبر 2011، ملف الفنان العشريني معاذ بلغوات، الملقب بـ”الحاقد”، إلى جلسة 22 دجنبر2011 ، قصد إعداد الدفاع واستدعاء الشهود، في حين قوبل طلب هيئة الدفاع الرامي إلى تمتيع معاذ بالسراح المؤقت بالرفض.

وبهذا الرفض الجديد لطلب إطلاق السراح المؤقت يكون الشاب معاذ قد قضى في السجن 88 يوما بالسجن المدني بعكاشة بالدار البيضاء.

يذكر أن هيئة الدفاع قد فوجئت أمس بإدراج ملف “الحاقد” بجلسة المحاكمة دون سابق إعلامها، الأمر الذي جعل هيئة الدفاع تنتقل على وجه السرعة إلى مقر المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء بالقطب الجنحي عين السبع، حيث وجدت الملف مدرجا.

وتعليقا على هذه الواقعة وسير الملف قال الأستاذ محمد النويني، عضو هيئة دفاع “الحاقد”، لموقع الجماعة نت: “نتابع نحن هيئة الدفاع ملف معاذ بلغوات منذ الساعات الأولى للاعتقال، وذلك منذ 11 شتنبر الماضي إلى الآن، أي 89 يوما من الاعتقال. حيث مر الملف بمجموعة من المراحل، بدءً من الاعتقال الاحتياطي لدى الشرطة القضائية مرورا بالنيابة العامة التي قررت بدورها إحالته على قاضي التحقيق للتحقيق في الأفعال المنسوبة إليه. وقد كان الدفاع طيلة هذه المراحل كلها حاضرا ومتتبعا للملف، لكننا نفاجئ زوال البارحة بإدراج الملف لجلسة المحاكمة دون إشعارنا، ولولا أن أحد المحامين كان يريد الإطلاع على الملف قصد التخابر مع “المتهم” لما كان لدينا علم بالمحاكمة”.

وخلص النويني إلى القول “نحن هيئة الدفاع نعتبر هذا الفعل مجانب للصواب، ويكشف أن الملف لا يحظى بضمانات المحاكمة العادلة، هذا ناهيك على أننا نتحفظ على طول مسطرة التحقيق من أجل أفعال غير ثابتة في حق مؤازرنا”.

ومعاذ بلغوات هو أحد شباب حركة 20 فبراير بمدينة الدار البيضاء وعضو “فنانو حركة 20 فبراير”، تألق مع انطلاق الحركة والاحتجاجات الشعبية بالمغرب، وعُرف بأغانيه الشبابية اللاذعة والمنتقدة بشدة للأوضاع السياسية والاجتماعية التي يعيشها المغاربة ومن تسبب فيها من الحاكمين المستبدين والمفسدين، قبل أن تلفق له تهمة الاعتداء على أحد الشباب المعروفين بعدائهم للحركة واحتجاجاتها.