نال الأستاذ عمر إحرشان، عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان ومنسق مركز الدراسات والأبحاث، شهادة الدكتوراه في العلوم الإدارية بميزة مشرف جدا، عن بحثه الذي حمل عنوان “الإصلاح الإداري.. بين مخلفات الماضي وإكراهات الحاضر وآفاق المستقبل”.

فقد شهدت رحاب كلية الحقوق بجامعة الحسن الثاني عين الشق، صباح يومه السبت 3 دجنبر 2011، التئام لجنة المناقشة التي ضمت في عضويتها الدكتور عبد الرحيم فاضيل مشرفا والدكتورين مصطفى جفال ومحمد ظريف أعضاءً، والدكتور المعطي لامي. وتميز هذا الحدث العلمي بحضور عائلة وأصدقاء وزملاء احرشان، وعدد من أطر وقيادات العدل والإحسان يتقدمهم الأساتذة فتح الله أرسلان ومحمد حمداوي، عضوا مجلس الإرشاد، والدكتور محمد منار عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية.

وبعد العرض، الذي قدم فيه الأستاذ احرشان ملامح رئيسية عن الأطروحة التي قسمها لقسمين رئيسيين وقسم آخر تمهيدي، والنقاش الذي تفضل فيه السادة الأساتذة أعضاء اللجنة بمجموعة من الملاحظات والتوجيهات والتنويهات، أعلنت اللجنة منح الأستاذ عمر احرشان درجة الدكتوراه في العلوم الإدارية بدرجة مشرف جدا.

وقد انتهى النشاط الأكاديمي بحفل شاي، أكبر من خلاله الجميع في الدكتور احرشان جديته ومثابرته العلمية رغم انشغالاته العائلية والمهنية والدعوية.