في إطار الاحتجاجات الشعبية التي تنظمها حركة 20 فبراير بالفقيه بن صالح من أجل إسقاط الفساد والاستبداد وتحقيق العيش الكريم لأبناء الشعب، وبعد انتهاء المخزن من مسرحية الانتخابات، خرجت الجماهير الشعبية مجددا، يوم الأحد 4 دجنبر، للتعبير عن فرحتها بنجاح خيار المقاطعة، وللتنديد باستمرار المخزن في التحايل بدل الاستجابة المباشرة لمطالب الشعب المقهور الذي نفذ صبره ولم يبق له سوى خيار الشارع.

وكان شعار: “المخزن هو هو.. شكون مول الانتخابات هو المخزن هو.. شكون مول الحكومة هو المخزن هو.. ” شعارا افتتحت به المسيرة انطلاقتها، وترددت أصداء الشعارات المنددة بالرشوة والفساد في شوارع مدينة الفقيه بن صالح التي سلكتها المسيرة الشعبية ولقيت تجاوبا كبيرا من السكان الذين عبروا عن تأييدهم لشباب الحركة المجيدة.

وقد خرجت المسيرة بعد صلاة المغرب من مساء الأحد 04 دجنبر لتنضم إليها الجماهير الغاضبة من جراء انعدام أي مؤشرات للتغيير الذي يتم الترويج له في إعلام المخزن.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن التنسيقية المحلية لحركة 20 فبراير كانت قد قررت عدم الخروج الأحد الماضي الذي كان يوما وطنيا للاحتجاج بسبب ما عرفته المدينة من أحداث مساء السبت الماضي عقب الإعلان عن نتائج الانتخابات، وذلك لتفويت الفرصة على كل من يتهم الحركة ويتربص بها الدوائر.