خريبكة

ما تزال مدينة خريبكة وفية للعهد الذي قطعته على نفسها منذ 20 فبراير، فقد خرجت العشرات من أبناء المدينة وبناتها، عشية يوم الأحد 04 دجنبر 2011، في مسيرة احتجاجية ضد الفساد والاستبداد بجميع الصور والأشكال، مؤكدة بذلك صدقها وإصرارها على المضي قدما على هذا الدرب حتى تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية لكل مواطن من مغربنا الحبيب.

فابتداءً من الساعة الرابعة والنصف مساءً بدأت وفود من أبناء المدينة وبناتها تتقاطر على ساحة المجاهدين، لتنتظم فيما بعد صفوفا في مسيرة جابت شوارع المدينة. ورفع المشاركون فيها شعارات تندد بالتزوير والكذب والفساد الذي ميز الانتخابات، كما عبروا أيضا عن رفضهم لأي حكومة وبرلمان نابع منها، وعن رفضهم كذلك المطلق لكل أنواع “الاستبداد، والفساد، والحكرة، والظلم، والتسلط، والاعتقالات، والإهانة، والتهميش، والمحسوبية…”.

وكان ختام المسيرة تأكيد وعزم على استمرار النضال والخروج للاحتجاج حتى تحقيق المطلوب ونيل المبتغى المنشود.

الدار البيضاء

من جهتها لم تتخلف البيضاء عن النزول الأسبوعي للشارع، وكانت منطقة أناسي هذه المرة هي ملتقى المحتجين، يوم الأحد 4 دجنبر، الملبين نداء حركة 20 فبراير.

حيث أكدت الحركة أنها لن تتنازل عن مطالب الشعب المغربي المشروعة، وشددت على أن المحطات المخزنية الصورية التي يريد منها صناع القرار امتصاص الغضب الشعبي والالتفاف على احتجاج الحركة السلمي لن ينطلي عليها وعلى عموم المؤمنين بمشروعها والداعمين لخيارها.

ورفعت الحركة شعاراتها المركزية القوية، وحملت لافتاتها المعبرة، وأبدعت من خلال مجموعة من الأشكال الجديدة، لتؤكد أنها لن تتوقف عن مسارها ومسيرتها حتى إسقاط الاستبداد والفساد، وتمكين الشعب المغربي من سبل العيش الحر الكريم.

سوق السبت

مرة أخرى بعد مهزلة الانتخابات لبت ساكنة سوق السبت نداء حركة 20 فبراير في مسيرة شعبية، نظمتها مساء يوم الأحد 04 دجنبر 2011 على الساعة الرابعة من أمام بلدية المدينة، رافعة شعارات منددة بمهزلة الانتخابات وبالتزوير الذي طالها: “الانتخابات زورتوها أو على الشعب مررتوها ــــ ماطل ماطل يا نظام أو على حقنا منتخلاو….”. كما لم تنس الحركة شهداءها حيث رفعت شعارات منددة بمقتلهم وبمعرفة ومحاسبة ومحاكمة من قتل الشهيد حيث حملت النظام المسؤولية “العماري مات مقتول والنظام هو المسؤول… الحساني مات مقتول والنظام هو المسؤول….”.

وجابت المسيرة بعض شوارع المدينة وأحياءها وعلى الخصوص الحي الشعبي “الرواجح” رافعة لا فتات كتب عليها: حركة 20 فبراير تهنئ الشعب المغربي على مقاطعة الانتخابات، عليك أمان عليك أمان لا حكومة لا برلمان، الشعب يريد دستورا شعبيا ديمقراطيا، الشعب يريد محاكمة المفسدين، الشعب يريد إسقاط الفساد/الاستبداد…..

وبعد حوالي الساعتين ونصف ختمت المسيرة متعهدين على مواصلة النضال حتى تغيير الدستور، وإسقاط الفساد، وإسقاط الاستبداد….