حركة 20 فبراير بخريبكة

لا مقايضة، لا مساومة والحركة مستمرة

أيتها المواطنات، أيها المواطنون!

استمرارا في نضالها من أجل “الحرية والكرامــة والديمقراطية والعدالة الاجتماعيـة”، تنظم حركة 20 فبراير بخريبكة مسيرة يوم الأحد 04 دجنبر 2011 على الساعـة الرابعة والنصف مساء (16 h30) انطلاقـا من ساحـة المجاهديـن بخريبكـة، تحت شعــار “رفض الانتخابات المخزنية، والمطالبة بإلغائها” وذلــــك:

– لتحميــل الأجهزة المخزنية المسؤولية الكاملــة في تزويــر الانتخابات، وكذا الأحداث التي عرفتها بعض المدن المغربية نتيجة اشمئزاز مواطنيها من الأسلوب المشين الذي اعتدوا من خلاله على حرية الناخبين وتزوير الحقائق، والقمع والحصار اللذين طالا الأصوات الداعية لمقاطعـة الانتخابات، وعلى رأسهـا حركة 20 فبراير.

– لإدانــة تزوير إرادة الشعب المغربي عبر انتخابـات مخدومة تم النفـخ في نتائجهــا.

– لشجــب واستنكــار المساندة المطلقة للنظام المخزني من طرف قوى إمبريالية وأنظمة التخلف والاستبداد بالخليج العربي.

للمطالبــة ب:

• حــل البرلمان المفبرك لأن الغالبية العظمى من الشعب المغربي قاطعت الانتخابات الأخيرة.

• إلغــاء الدستــور المخزني الممنوح والذي رفضه الشعب المغربــي.

• ســن دستور ديمقراطــي شعبــي وإقامــة إنتخابات حرة ونزيهــة فيكونا كنتيجة لتصفية الأجواء السياسية عبر إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، والكشف عن مصير المختطفين، وتسليم رفــاة الشهــداء لذويهم، ومحاكمــة المسؤولين عن الجرائم السياسية والاقتصادية، وحل الأجهزة القمعيــة المخزنيــة وكذا المؤسسات الفاسدة الفاقدة للمشروعية، وتحرير الإعلام من قبضة المخــزن، وإنهــاء سنوات العطالــة والقهر التي يعانــي منها شباب الشعــب المغربــي.

وفي ظل هذه الأوضاع واستمرار المخزن في التلاعــب بمطالب الشعب المغربي فإن حركة 20 فبراير في غنى عن فتح أي حوار مع نظــام مخزنــي قمعــي ومستبد لا يحتــرم إرادة شعبــه.

الخزي والعار للفساد والمفسدين

عاشــت حركة 20 فبراير

خريبكة في 29 نونبر 2011