في الثالث من مارس 1766 وقف ملك فرنسا لويس الخامس عشر أمام البرلمان، فقدم صورة واضحة عن الطاغية الحاكم ونظرته لنفسه ولشعبه، ومن داخل قبة البرلمان أعلن ما يلي: في شخصي وحده تجتمع السلطة، ولي وحدي تعود السلطة التشريعية دون منازع أو حسيب، النظام العام بمجمله يستمد وجوده من وجودي، وأنا حاميه الأول. شعبي وأنا واحد، حقوق ومصالح الأمة التي يجرؤون على جعلها جسما منفصلا عن الملك، هي بالضرورة متحدة بحقوقي ومصالحي أنا، ولا ترتاح إلا بين يدي).

هي الحقيقة التي دأب علي تجسيدها على أرض الواقع وممارستها عبر العصور كل الطغاة الذين تسلطوا على الشعوب، فهم الآمرون والناهون، وهم وحدهم الذين يقررون في حاضر ومستقبل الشعوب وما أمر فرعون برشيد، وكلما طالت مدة ممارستهم للحكم والاستبداد ازدادت هذه الصفات الطاغوتية تأصلا فيهم كما قال أفلاطون.

انطلقت الثورة الفرنسية سنة 1789 لتضع حدا لحكم الفرد المتسلط، ولتتوج في النهاية بوضع وثيقة حقوق الإنسان والتي منها: يولد الناس أحرارا ومتساوين في الحقوق)، وقبل هذا بخمسة عشر قرنا قال سيدنا عمر بن الخطاب: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا)، هدف كل تشكيل سياسي هو المحافظة حلى حقوق الإنسان وهي حق الحرية والملكية والأمن ومقاومة الظلم).

الأمة مصدر التنمية الكاملة ولا يجوز لأي جماعة أو فرد ممارسة السلطة ما لم تكن مستمدة من الأمة).

وقد انتهت هذه الثورة بمقتل الملك لويس السادس عشر وزوجته اللذين حاولا الفرار لكن بعد فوات الأوان، ولم تسعفهما محاولات الإنقاذ من طرف الملكيات الأوربية، وكأن التاريخ يعيد نفسه مع “ملك ملوك إفريقيا” وأخويه زين ومبارك، وكل واحد منهم كان يظن أن رياح التغيير بعيدة عنه بعد المشرقين، فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا، لأن سنة الله في الكون لا تحابي أحدا، ولن تجد لسنة الله تبديلا، ولن تنجي أحدا محاولات الالتفاف على المطالب المشروعة للشعب بتقديم إصلاحات فارغة، تخاطب ما فات واندثر. إننا نعيش فترات تحول تاريخية فاصلة في حياة الأمة، الأرض تموج من تحت الأقدام، ونبض الشارع السياسي تغير جذريا، ومطالبه واضحة، فهو لا يرتضي بديلا عن استرجاع سيادته المسلوبة.

قال أحد أعضاء الكونجرس الأمريكي أثناء انتخابات الرئاسة الأمريكية للولاية الثانية للرئيس كلينتون عام 1996 يعبر فيه عن مفهومه لتناول السلطة قائلا: إننا نستأجر الرئيس ليؤدي مهمة، بناء على تعاقد، فإن أخل بشروط التعاقد، فإن العقد يعطينا حق أن نغيره ونأتي بالبديل)، هو الفهم نفسه كان عند المسلمين، لا مكان لقداسة أحد مهما على شأنه ومنصبه، هكذا قدم الخلفاء الراشدون أنسفهم للأمة عند توليتهم مهام المسؤولية. سيدنا أبو بكر يعلن على الملإ يوم تسلمه القيادة: قد وليت عليكم ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقوموني).

هذه هي الكلمات الأولى التي نطق بها خليفة رسول الله بعد ما تمت مبايعته من طرف المسلمين، وأول ما عمد إليه هو نزع أي وهم قد يتسرب إلى فكر المسلمين عن الحاكم، فيضعونه فوق قدره ومكانه، فالحكم ليس مزية ولا استعلاء بقدر ما هو خدمة عامة ومسؤولية، والحاكم فرد في الأمة وليس الأمة في فرد. حتي معاوية لما استولى على الحكم وصار ملكا، يدخل عليه واحد من المسلمين وهو في مجلس حكمه ويحييه قائلا: السلام عليك أيها الأجير)..

اعتبر الفقهاء أن تولي الحاكم مسؤولية الحكم، إنما هو بمثابة “عقد”، وصفه ابن تيمية بأنه نوع من الوكالة أو الإجارة، وقال عنه الإمام الغزالي أنه مجرد تفويض. واتفقوا على جواز فسخ العقد إذا ما أخل الحاكم بشروطه، فقال الشيخ محمود شلتوت موضحا هذا الأمر: خليفة المسلمين هو مجرد وكيل عن الأمة يخضع لسلطان موكله في جميع أموره… وهو ليس إلا فردا عاديا لا يمتاز على غيره إلا بثقل مسؤوليته. والأمة صاحبة الولاية عليه).