في دعوة جديدة لهم، أطلق تلاميذ الثانويات نداء لجعل يوم الثلاثاء 29 نونبر الجاري يوما ثانيا للاحتجاج التلمذي خلال هذا الموسم، بعد النجاح الكبير الذي عرفته الأشكال الاحتجاجية ليوم 28 أكتوبر الماضي، والتي تنوعت بين وقفات ومسيرات شملت أكثر من 100 ثانوية في جميع أطراف المغرب، ندد خلالها التلاميذ بالسياسات التعليمية الفاشلة، محتجين بشدة على الوضع المتأزم الذي بات يعرفه هذا القطاع وما يرافق ذلك من اختلال في تكافؤ الفرص.

لذلك فقد كان شعار المحطة النضالية المقبلة هو “من أجل تعليم شعبي وديمقراطي”، في تعبير منهم على الحيف الذي يلحق أبناء الشعب من تلاميذ المدرسة العمومية خصوصا، وينتظر أن تلقى هذه الدعوة تجاوبا كبيرا خاصة في ظل المشاكل المتفاقمة التي لم يستطع المخطط الاستعجالي وضع حد لها، مثل الاكتضاض وقلة أطر التدريس وقلة التجهيزات الضرورية لإنجاح العملية التعليمية.