المجلس المحلي لدعم حركة 20 فبراير – سيدي قاسم

بيان

بمقاطعتك لانتخابات 25 نونبر 2011 ستحارب الفساد والاستبداد

لقد عبر الشعب المغربي عن رفضه للمسلسل الانتخابوي وعن فساد هذه العملية، من خلال المقاطعة الواسعة عن التصويت (2007/2009) وكذلك فعل برفضه التصويت في الاستفتاء عن دستور فاتح يوليوز 2011.

ونظرا لأن هذه العملية التي ستتكرر يوم 25 نونبر 2011 لن تغير من الواقع البئيس للمغاربة شيئا، والتي عبرها يريد النظام المغربي تلميع صورته أمام الرأي الدولي ويسوق الوهم لأبناء الشعب المغربي المقهور. فإننا في المجلس المحلي لدعم حركة 20 فبراير بسيدي قاسم نقاطع هذه الانتخابات لأن:

– الدستور الممنوح لا يؤسس لديموقراطية حقيقية.

– البرلمان بدون صلاحية تشريعية ورقابية بل هو مجرد غرفة لتزكية قرارات المخزن.

– الحكومة مجرد موظف ينفذ سياسات المخزن.

– النظام المغربي لم يستجب لمطالب الشعب المغربي عبر حركة 20 فبراير والتي شعارها “الكرامة، الحرية والعدالة الاجتماعية”

– الانتخابات لا تختلف عن سابقاتها في الرشوة والتحكم المخزني.

– اعتماد اللوائح الانتخابية الفاسدة التي لم تشمل كل المغاربة البالغين سن 18 سنة وما فوق، مع استمرار إشراف وزارة الداخلية على العملية الانتخابية والتي لها باع طويل في صياغة النتائج.

إذن صوتك أمانة لا تجعله يكرس ويطيل عمر الفساد والاستبداد.

– عاشت حركة 20 فبراير –