بلاغ بمناسبة انتهاء أشغال اللقاء التشاوري

تفعيلا للقرار الطلابي الداعي إلى مقاطعة انتخابات 25 نونبر، عقدنا في الكتابة العامة للاتحاد الوطني لطلبة المغرب لقاءا تشاوريا مع أطر وكتاب فروع الإتحاد في جميع الجامعات المغربية يوم السبت 19 نونبر 2011 برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك. وبعد نقاشات معمقة لشتى القضايا التي تهم طلاب المغرب، انطلاقا من الوضع الإقليمي في ظل الربيع العربي، مرورا بالتداول في المعارك النقابية الوطنية والبرنامج النضالي المرحلي والسير التنظيمي والنضالي لمختلف فروع الإتحاد، إلى رسم معالم التفاعل مع مسرحية الانتخابات التشريعية بالمغرب.

هذا ونجمل خلاصات اللقاء التشاوري فيما يلي:

نشيد بالمسار الديمقراطي الذي شهدته تونس بعد ثورة الياسمين، والذي أفضى إلى تشكيل المجلس التأسيسي لصياغة الدستور. وندعو الله أن تكلل التجربة التونسية بالتوفيق والسداد لبناء دولة العدل والحرية والكرامة.

نعلن تضامننا اللامشروط مع شعبنا في سوريا الذي يذبح ويقتل أمام مرأى العالم. و كذا استمرارنا في تنظيم الأنشطة الداعمة للثورة السورية التي كان آخرها اليوم الوطني للتضامن مع سوريا يوم 16 نونبر 2011. وتضامننا كذلك مع كافة الشعوب التواقة للحرية والقطع مع الاستبداد والفساد.

يأبى المخزن إلا أن يجسد استثناءا في تعاطيه مع الحراك الشعبي بالمغرب بسعيه بشتى الوسائل لإنجاح المهزلة الانتخابية في محاولة يائسة منه للالتفاف على مطالب الشعب المغربي وضميره الحي. مستعملا لذلك كل أساليب الترغيب وشراء الذمم من جهة والترهيب والقمع واعتقال عشرات الداعين إلى المقاطعة من جهة ثانية.

ونعلن بهذا الصدد، انطلاق الحملة الطلابية الوطنية لمقاطعة الانتخابات التشريعية تحت شعار “ممصوتينش” ودعوتنا طلاب المغرب إلى مقاطعة هذه المسرحية.

في الوقت الذي تنفق فيه الدولة الملايير على انتخابات لا طائل منها، سجلنا بامتعاض تعامل الدولة مع مطالب الطلاب ونضالاتهم باستهتار، ومن ذلك الإعلان المتأخر عن منح الطلاب دون أي زيادة أو تعميم.

ختاما، نشيد بطلاب المغرب وهياكل الاتحاد في شتى الجامعات المغربية على نضالاتهم المستميتة دفاعا عن حقوقهم العادلة والمشروعة.

الكتابة العامة للاتحاد الوطني لطلبة المغرب

السبت 19 نونبر 2011