الجــمعـيـة الـمـغـربـيـة لحـقـوق الإنـسـان – فرع جهة فاس –

عدد : 011/142

في 20/11/2011

إخبار

اعتقالات واستنطاقات جديدة في صفوف المناضلين والمناضلات الذين خرجوا للتعبير عن رأيهم في الانتخابات البرلمانية ليوم 25 نونبر 2011 بمختلف مناطق جهة فاس للجمعية المغربية لحقوق الإنسان

ميسور: 19/11/2011

بعد التعبئة الناجحة ببولمان وباسم اللجنة المحلية لمقاطعة الانتخابات بميسور وبمشاركة رفاق من كيكو وبولمان قام رفاق أحزاب النهج والاشتراكي الموحد والطليعة وفعاليات يسارية مناضلة بميسور بتوزيع مناشير تدعو إلى مقاطعة الانتخابات، وأثناء عملية التوزيع بالضبط قرب المسجد العتيق على الساعة الخامسة مساء تدخل باشا ميسور والكومسير وضباط الشرطة والديستي وأفراد البوليس لمنع الرفاق من التوزيع ومحاصرتهم والتضييق عليهم مستعملين الارهاب والتهديد ووو …

وأمام إصرار الرفاق ورفعهم لشعارات منددة بهذا التدخل الجبان والمنحط مما جعل المارة يلتفون حول الرفاق وتحول المشهد إلى تقديم كلمة مطولة دامت أكثر من ساعتين تكشف عن زيف الشعارات وتشرح الواقع الحقيقي للمؤسسات وسوء توزيع الثروات الوطنية الأمر الذي دفع أجهزة الداخلية والبوليس إلى الانسحاب المتدرج ليواصل الرفاق في عرس جماهيري ونضالي عملية توزيع المناشير الداعية إلى مقاطعة مهزلة الانتخابات 25 نونبر 2011 ضاربين موعدا مقبلا يوميا خلال باقي الأيام المتبقية من ما قبل جمعة التزوير فتحية للرفاق الذين يقاومون يوميا مافيا الافساد السياسي و الاقتصادي وووو….

تاهلة: 19/11/2011

قام مناضلو النهج الديمقراطي بالفرع المحلي بتاهلة بتوزيع النداء الوطني والبيان المحلي الداعيان إلى مقاطعة الانتخابية كما قاموا بإلصاق منشورات النهج الداعية للمقاطعة بالأماكن العامة بالمدينة لكن أعوان السلطة من مقدمين وشيوخ إضافة إلى عناصر من الديستي قاموا بإزالته وتم استدعاء الرفيقين مصطفى خطار والخنشولي المحجوب عضوي اللجنة المحلية للنهج الديمقراطي بتاهلة من طرف الشرطة القضائية لتازة حوالي الساعة 12س15د للاستماع لهما.

كيكو إقليم بولمان: 20/11/2011

مضايقات من طرف رجال السلطة (الدرك والقائد ورجال القوات المساعدة) بكيكو إقليم بولمان لمناضلي حركة 20 فبراير لمنعهم من توزيع نداءات مقاطعة الانتخابات البرلمانية ليوم 25 نونبر 2011.

على غرار ما تم يوم الجمعة 18 نونبر ببولمان والسبت 19 نونبر بميسور نظمت حركة 20 فبراير معركة نضالية بكيكو للدعوة لمقاطعة مهزلة الانتخابات التشريعية وتزامنت المعركة مع السوق الاسبوعي قد عرف هذا النشاط مضايقات أمنية (الدرك والقائد ورجال القوات المساعدة) وصلت حد المنع من توزيع الندءات ومحاولة مصادرة نسخ منه والحصار لكن عزيمة وإصرار الشباب وتجاوب وتعاطف المواطنين والمواطنات كان اقوى من محاولاتهم اليائسة. وقد تمكن من فرض التعبئة وقمنا برفع شعارات داعية للمقاطعة ومنددة بالفساد والاستبداد والرشوة ومطالبة بالحرية والكرامة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية. مما فرض على السلطة الانسحاب لتنزل علينا فيما بعد باستدعاءات من الدرك رفضنا تسلمها إلا واحدة تسلمها الرفيق عمر اغنبو عضو حركة 20 فبراير والجمعية المغربية لحقوق الانسان وتوجه الى مركز الدرك مؤازرا بشباب الحركة مما اضطرهم الى تاجيل موعد استنطاقه. كما وجهت استدعاءات دون أن يتسلمها أصحابها لكل من: محمد السبعاوي رئيس فرع بولمان للج وح ش م م واحمد الغوم (لم يشارك اليوم) عضو ج وح ش م م وحميد بوغلالة رئيس فرع بولمان للج م ح إ مع العلم انه سبق استنطاق هؤلاء الثلاثة ببولمان يوم 18 نونبر، محمد تغروت عضو المكتب التنفيدي للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب وعز الدين الفاطمي عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وملاحظ الانتخابات في إطار النسيج الجمعوي ورغم عدم مساهمته في الشكل النضالي.

فاس: 20/11/2011

تم اعتقال واستنطاق بولاية الأمن بفاس لخمسة مناضلين من اللجنة المحلية للنهج الديمقراطي بفاس على خلفية توزيع نداء مقاطعة الانتخابات البرلمانية ليوم 25 نونبر 2011، وهم : لحسن علابو، كريم لحسن، عبد الرحيم الصديقي، عبد المالك القاسمي، عبد الرحيم المرابط.

عن المكتب الجهوي