لا يزال مجموعة من العمال المطرودين من العمل بمدينة سطات، يعتصمون أمام الشركات التي كانوا يشتغلون بها، وقد جاءت هذه الاعتصامات المفتوحة، ردا على الطرد التعسفي الذي تعرضوا له من قبل إدارات: شركة يطافيكس، وشركة كريسطال ستراس، وشركة روكا، وشركة الكتبية (بيل داند)، على إثر إقدامهم على ممارسة حقهم الدستوري بتأسيس مكاتب نقابية تدافع عنهم. إلا أن الإدارات السالفة الذكر كان لها رأي آخر، وقامت بطرد هؤلاء العمال ضدا على كل القوانين التي تضمن للعامل حقه في ممارسة نشاطه السياسي والنقابي.

إلى ذلك، يصر هؤلاء المعتصمون على انتزاع مطالبهم المشروعة، وأهمها إرجاع المطرودين من العمل، وفتح حوار جاد ومسؤول مع الإدارة للنظر في بقية المطالب الأخرى، وشددوا على أن اعتصامهم سيبقى مفتوحا ومتواصلا إلى أن تتحقق جميع مطالبهم.

للإشارة فقد تم إنهاء الاعتصام المفتوح من أمام شركة كريسطال ستراس، على إثر استجابة إدارة هذه الأخيرة لمطالب العمال وتمكينهم من حقوقهم المشروعة.