أصدرت مجموعة من الهيئات تمثل منظمات وشبكات وجمعيات لمغاربة العالم، بيانا تدعو فيه إلى مقاطعة انتخابات 25 نوفمبر 2011، ودعت “سكرتارية المنتدى المدني لمغاربة أوروبا”، كل مغاربة الخارج أن لا يقبلوا بالمشاركة المهينة عبر الوكالة وأن ينشدوا تضامن عائلاتهم في الداخل بعدم التصويت في انتخابات 25 نوفمبر القادم.) كما حمل البيان الدولة مسؤولية قرار عدم مشاركة الجالية المغربية في الانتخابات الجارية. ودعا كل مغاربة المهجر أن يمتنعوا عن المشاركة ونناشد عائلاتنا في الداخل بعدم المشاركة في انتخاب برلمان أهليته ناقصة وشرعيته أصبحت بالنسبة لنا زائفة).

كما قررت السكرتارية التي تضم هيئات مدنية لمغاربة العالم في عدة دول أوروبية غربية الدعوة إلى تأسيس مجلس ديمقراطي مستقل لمغاربة الخارج)، واقترحت تأسيس مجلس انتقالي مفتوح على كل الفاعلين والأطر والحساسيات المغربية في الخارج يشرف على انتخاب مجلس ديمقراطي مستقل لمغاربة الخارج في أجل لا يتعدى سنة مقره الرسمي ببروكسيل). ودعا البيان كل الغيورين في كل المبادرات الجارية إلى نكران الذات وتجاوز كل أسباب الخلاف والالتحاق بتأسيس هذه المبادرة قبل انطلاقها)، ووجه الدعوة إلى رجال الأعمال الشرفاء من مغاربة الخارج لدعم هذه المبادرة ضمانا لاستقلاليتها ودفاعا عن المصالح المشتركة لمغاربة الخارج.)وهذه لائحة بأسماء المنظمات والشبكات وجمعيات مغاربة الخارج الموقعة على بيان “سكرتارية المنتدى المدني لمغاربة أوروبا” بروكسيل يوم 15 نوفمبر 2011:

ـ المنتدى المدني لمغاربة أوروبا (يضم 70 جمعية ومنظمة، مقره المركزي بمدريد).

ـ حركة المغاربة الديمقراطيين المقيمين بالخارج( مقرها المركزي بهولندا).

-أرضية ما بين القارات للمغاربة القاطنين بالخارج( مقرها المركزي بهولندا).

ـ التحالف العالمي لمغاربة الخارج(مقره المركزي ببلجيكا).

ـ جمعية المهاجر بفرنسا

ـ الشبكة الأورومتوسطية للتعاون والتنمية بإسبانيا

ـ مؤسسة بين الثقافات القرن 21 بإسبانيا

ـ سطار موروكو (إيطاليا).

ـ جمعية توبقال (فرنسا).

ـ جمعية الجيل الثاني (إيطاليا).

– مؤسسة شهرزاد (هولندا).

– المنتدى المغربي بانجلترا (لندن).