دعت جماعة العدل والإحسان إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية المبكرة التي سيشهدها المغرب في 25 نونبر المقبل، وحثت الشعب المغربي والقوى السياسية والمدنية إلى مقاطعة هذه المهزلة الجديدة، التي تندرج ضمن المخطط المخزني الذي يروم الالتفاف على المطالب الشعبية المشروعة، والتي رفعتها حركة 20 فبراير وزكاها الربيع العربي الثائر.

نعيد في هذه الصفحة الخاصة عرض موقف العدل والإحسان، الذي أصدره المجلس القطري للدائرة السياسية في دورته الاستثنائية يوم 9 أكتوبر 2011، وخلفياته وسياقاته وأبعاده، من خلال مجموعة من المواد الخبرية والتحليلية والحوارية:العدل والإحسان تعلن مقاطعة الانتخابات التشريعيةفي وثيقة لها.. العدل والإحسان توضح حيثيات مقاطعة الانتخاباتالمجلس القطري للدائرة السياسية.. إعلان المقاطعة وتفاصيل الأشغالحوار حي: “العدل والإحسان تقاطع الانتخابات.. السياق والدوافع”أصداء موقف مقاطعة العدل والإحسان للانتخابات في الإعلامالعدل والإحسان والانتخابات.. موقف سياسي راسخجماعةُ العدلِ والإحسانِ: لا تُشاركُ في الانتخابات بلْ تُقاطعُها