أصدرت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة العدل والإحسان بيانا دعت فيه الشعب المغربي إلى جعل الجمعة 18 نونبر 2011 يوما للتضامن مع الشعب السوري في محنته. وفيما يلي النص الكامل للبيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة

بيان

بعد تونس ومصر وليبيا.. الشعب السوري يرسم بدماء أبنائه طريق الحرية

يعيش الشعب السوري الأبي منذ ما يقارب الثمانية أشهر أياما عصيبة حتما لن ينساها التاريخ ولن تنساها الإنسانية جمعاء، جراء الجرائم البشعة التي يرتكبها بشار الأسد وأذنابه في حق الأبرياء العزل من أبناء وبنات الشعب التواق إلى العدل والحرية، مجازر أقل ما يقال عنها إنها تذكرنا بوحشية العدو الصهيوني وحماقاته تجاه الشعب الفلسطيني.

لقد بلغت الوحشية أبشع مستوياتها حتى أصبحنا نرى الشعب السوري العظيم يتعرض لأفظع عمليات القتل والاعتقال والحصار من طرف القوات السورية بكل ألوانها وأصنافها، والأدهى من هذا أن نرى مدنا وقرى بكاملها تتعرض للاجتياح والحصار العسكري لتكون الحصيلة الآلاف من الشهداء والمعطوبين والمعتقلين والمختفين.

إن الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة العدل والإحسان، وهي تتابع عن كثب ما يتعرض له الشعب السوري الأبي من تقتيل وتشريد من طرف النظام الحاكم الذي لم يستثن طفلا ولا شيخا ولا امرأة ولا مسجدا، تدعو الشعب المغربي المجاهد إلى جعل يوم الجمعة 18 نونبر 2011 يوما للتضامن مع الشعب السوري في محنته.

قال رسول الله صل الله عليه وسلم “مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى”. الحديث.

15 نونبر 2011