ضمن فعاليتها المستمرة للاحتجاج ضد فساد المخزن واستبداده واستخفافه بالشعب المغربي، نظمت حركة 20 فبراير بتارودانت عشية يوم الأحد 13/11/2011 وقفة احتجاجية وتعبوية شارك فيها المئات من مناضلي وساكنة المدينة، استهجنوا فيها مهزلة الانتخابات التي يعتزم المخزن تنظيمها في ظروف غير مواتية وفي ظل دستور ممنوح، وتحكم سافر لوزارة الداخلية في كل تفاصيلها، واستعمال فاضح للمال في شراء الذمم، وتسابق نفس وجوه الفساد المعروفة للظفر بمقاعد في البرلمان.

وقد عرفت الوقفة مجموعة من الفقرات المتنوعة ابتدأت بمجموعة من الشعارات، من قبيل: “واش انت مسطي انعطيك انا صوتي تأكل لي رزقي”، “انتخابات مشات أو جات والحالة هي هي…”.

مدينة تارودانت\

كما تطرق بعض المناضلين في كلمات توضيحية مهزلة الانتخابات لأنها انتخابات دون معنى سياسيى حقيقي، يتحكم فيها المخزن لإنتاج نخب عائلية لخدمة الفئات المتنفذة، كما أوضحوا أن هذه الانتخابات لم تأتي بأي جديد حيث وجوه الفساد نفسها لم تتغير، ناهيك عن أساليب شراء الذمم الذي ما زال أسلوب السلطة ومرشحيها المفضل.

وفي الاخير دعوا جميع الحضور الى مقاطعة الانتخابات وتعبئة المغاربة من أجل المقاطعة، كما دعت الحركة مناضليها وعموم الجماهير للحضور المكثف إلى المسيرة الوطنية يوم 20 نونبر.

وتحت شعار “الانتخابات مشات او جات والحالة هي هي” نظمت حركة 20 فبراير، يوم الجمعة 11 نونبر، بمريرت وقفة احتجاجية بساحة الحديقة العمومية، أكد فيها المشاركون رفضهم القاطع لمسلسل الانتخابات المخزنية.

مدينة امريرت\

ورفعت شعارات متعددة منادية بمقاطعة الانتخابات المهزلة المزمع تنظيمها يوم 25 نونبر المقبل.

كما ردد خلالها المحتجون شعارات تستنكر التهميش الذي تعاني منه المدينة، ومن غياب مرافق صحية في المستوى وهشاشة البنيات التحتية بالإضافة الى غلاء الأسعار وارتفاع تكلفتي الماء والكهرباء وتغييب فرص الشغل والنهب الممنهج للمال العام.

واختتمت التظاهرة بكلمة للحركة بينت من خلالها أسباب استمرار حركة 20 فبراير في التظاهر وأسباب مقاطعة الانتخابات، ومنددة بالأوضاع الحالية التي يعيشها المواطنون والدعوة الى تكثيف الاحتجاجات حتى تحقيق المطالب المشروعة للشعب المغربي.

مدينة امريرت\