نظمت مجموعة المجازين المعطلين بالمحمدية اعتصاما إنذاريا أمام عمالة المحمدية، مطالبين بحقهم المشروع في التشغيل، واحتجاجا على التهميش وسياسة التماطل التي ينهجها المسؤولون.

إلا أن السلطات أبت أن تجعل هذا الاحتجاج سلميا، فبادرت بالقمع وإسكات أفواه المعطلين، بأخذ مكبر الصوت واللافتة، كما تم ضرب بعض المناضلين وخصوصا المناضلات باللكم والرفص بالأرجل، أمام أنظار مجلس المرشحين بالمحمدية، الذين كانوا في اجتماع داخل العمالة.

وقد ردد الناضلون شعارات قوية منها: “يا وزير يا مسؤول…هاذ شي ماشي معقول” و”يا أصحاب الفخامة.. حنا بغين الكرامة.. الكرامة حق مشروع.. الوضيفة حق مشروع” و”جماهير شوفي مزيان.. حقوق الإنسان” و”هذا المغرب لمفلس.. تعيا تقرا تمشي تفقس” و”علاش جينا وحتجينا .. لوظيفة لي بغينا”.