لا تزال مدينة خريبكة على العهد الذي قطعته على نفسها، إذ خرجت العشرات من أبناء المدينة وبناتها عشية يوم الأحد 13 نونبر 2011 في مسيرة احتجاجية ضد الفساد والاستبداد بجميع الصور والأشكال، مؤكدة إصرارها على المضي قدما في هذا الدرب دونما كلل أو إعياء حتى تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية لكل مواطن من مغربنا الحبيب.

فابتداءا من الساعة الرابعة والنصف مساء بدأت وفود من أبناء المدينة وبناتها تتقاطر على ساحة المجاهدين، لتنتظم فيما بعد صفوفا في مسيرة جابت بعضا من شوارع المدينة وأزقتها. وقد رفع المشاركون فيها شعارات عبروا من خلالها عن رفضهم المطلق المشاركة في أضحوكة الانتخابات، وكذا رفضهم لكل أنواع “الاستبداد، الحكرة، الظلم، التسلط، الاعتقالات، الإهانة، التهميش، المحسوبية…”.

مدينة الفقيه بن صالح\

وفي الختام أكدت المسيرة الشعبية على استمرار النضال والاحتجاج حتى تحقيق كل المطالب المشروعة.

بعد عطلة العيد، وفي أجواء الحملة الانتخابية التي انطلقت يوم السبت، خرجت جماهير مدينة الفقيه بن صالح يوم الأحد 13 نونبر للتظاهر تلبية لنداء تنسيقية حركة 20 فبراير من أجل المطالبة بتلبية المطالب التي رفعت منذ 9 أشهر، والتي قابلتها السلطات بالتجاهل والالتفاف على إرادة المغاربة، مرة بدستور مفروض ومرة أخرى بمهزلة الانتخابات. وقد سار المحتجون في مسيرة حاشدة معبرين عن رفضهم لمسرحية الانتخابات: “في الحقوق نسيتونا وفي الانتخابات بغيتونا”… كما رفعوا شعارات قوية تدعو المواطنين إلى مقاطعة هذه المهزلة: “باي باي زمان الطاعة، هذا زمان المقاطعة”، “انتخابات مشات وجات والحالة هي هي”، “قاطع يا مواطن قاطع، من أجل الحرية قاطع، انتخاب شفارة قاطع”، “صوتي أمانة ومانعطيه للخونة”… وقد اختتم هذا الشكل النضالي بشعار رفعه شباب الحركة: “وحنا شباب العشرين للانتخابات رافضين”.

مدينة خريبكة\

مدينة الفقيه بن صالح\

مدينة خريبكة\

مدينة الفقيه بن صالح\

مدينة خريبكة\

مدينة الفقيه بن صالح\

مدينة خريبكة\

مدينة الفقيه بن صالح\