بشعارات المقاطعة لانتخابات المهزلة خرجت حركة 20 فبراير يوم الأحد 13/11/2011 من ساحة الشبيبة والرياضة بالناظور، رغم حضور المخزن بكثافة غير معهودة استنفر فيها جميع الأجهزة القمعية بعدتها وعتادها، خرجت الحركة في مسيرة داعية الشعب للامتناع عن التصويت ومقاطعة الانتخابات. هذه المسرحية الهزلية التي تعود المخزن أن يضحك بها على ذقون المغاربة الذين يبيعهم الوهم والوعود الكاذبة والمصالح المعطلة.

لهذا ركزت المسيرة الاحتجاجية على مناهضة هذه المسرحية وفضح أصحابها الذين يتواطؤون مع المخزن على قرصنة إرادة الشعب وسلب حقوقه وتمكين الخونة والجبابرة من رقابه، فصبت المسيرة غضب الشعب على من يبيع شعبه ويخون بلده، فأقسم المتظاهرون: “قسما بالله العلي العظيم، على المقاطعة وعدم خيانة الشهداء والشعب والوطن” وبشروا المخزن وزبانيته وبلطجيته وكومبارسه بمسيرة حاشدة الأحد المقبل ضد المهزلة الانتخابية، من أجل تحقيق الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. واختتمت المسيرة بإلقاء بيان المقطعة للانتخابات وقعت عليه الهيئات والأحزاب والفعاليات التي تدعو إلى سقوط الفساد والاستبداد.

خرجت حركة 20 فبراير بمدينة القصر الكبير في مسيرة حاشدة يوم الأحد 13 نونبر 2011، جابت الشوارع الرئيسية للمدينة وأصرت على رفع قسمها من جديد بأنها ستقاطع الانتخابات، وأنها لن تصوت للفساد والمفسدين.

مدينة القصر الكبير\

المسيرة رفعت لافتات تستنكر تقهقر رتبة المغرب أمام دول العالم، واستمرار الغلاء وإهدار المال العام بدل إصلاح المستشفيات والمرافق الحيوية التي يحتاجها المواطن في حياته اليومية، كما عرفت مشاركات فنية من قبيل أغنية الفنان المناضل معاذ الحاقد:

إذا الشعب يوما أراد الحياة ** ينوض يدوي على راسو ** باراكا من السكات

وقد عرفت المسيرة دخول بعض المخمورين من ذوي السوابق للسير أمام المسيرة ومحاولة خلق البلبلة، وهو ما جعل المحتجين يستنكرون ذلك ويحملون السلطة المسؤولية.

مدينة القصر الكبير\

مدينة الناضور\

مدينة القصر الكبير\

مدينة الناضور\

مدينة القصر الكبير\