في إطار حملة الاعتقالات والاستفزازات المخزنية التي تعرض لها العديد من أعضاء جماعة العدل والإحسان، والشباب الناشطين في حركة 20 فبراير في عدة مدن مغربية، توصل الأستاذ سعيد شوقي، عضو شبيبة العدل والإحسان وعضو المجلس المحلي لدعم حركة 20 فبراير ببني ملال وناشط في الحركة، صباح يوم الخميس 3 نونبر 2011 من المصلحة الجهوية للشرطة القضائية ببني ملال باستدعاء عاجل للحضور للمصلحة.

ويوم الجمعة 4 نونبر 2011 توجه ذ. سعيد شوقي إلى المصلحة الجهوية للشرطة القضائية مؤازرا بعدد من أعضاء جماعة العدل والإحسان وشباب حركة 20 فبراير والهيئات الداعمة لها، حيث تم استنطاقه بخصوص الحراك الشعبي بالمغرب، ونشاطه داخل حركة 20 فبراير وإسهامه في الدعوة إلى مقاطعة انتخابات 25 نونبر قبل إطلاق سراحه.