رغم الهطول الكثيف للأمطار، وبمزيد من العزم والإصرار ومواصلة للنضال حتى تحقيق المطالب المشروعة، خرج سكان مدينة أبي الجعد، بدعوة من التنسيقية المحلية لدعم حركة 20 فبراير، في مسيرة شعبية يوم السبت 5 نونبر 2011.

حيث تجمع المشاركون أمام المسبح البلدي على الساعة 16:00 لتأخذ المسيرة انطلاقتها وتجوب شوارع المدينة وتملأها شعارات: “يا بجعدي بدرك هل**المقاطعة هي الحل” و”صوتي أمانة منعطيهش الخوانة” و”باي باي زمان الطاعة هذا زمان المقاطعة” و”علاش علاش نقاطع حيت حنا ماشي قطيع” وغيرها من الشعارات.

وقد التحقت بالمسيرة حشود كبيرة على طول مسارها قبل أن تحط الرحال أمام دار الشباب حيث كان الختم على الساعة 17:15.

كما تخللت المسيرة كلمات تفضح الأساليب الرخيصة التي يستعملها المخزن في تشويه الحركة واستعداء البعض عليها، وأكدت على استمرار مسيرة النضال حتى تحقيق جميع مطالب الحركة، مشددة على أن محاولات المخزن للالتفاف والتمويه لن تجدي نفعا مع جماهير أخذت قرار تقرير مصيرها.