بعد مسيرة الأحد الناجحة، عادت حركة 20 فبراير بالخميسات للتظاهر من خلال تنظيم وقفة احتجاجية

يوم الجمعة 3 نونبر 2011، وسط إنزال كثيف للقوات المخزنية.

وقد رفعت أثناء الوقفة شعارات ترفض الانتخابات التشريعية المخزنية المشوهة، ووجهت من خلالها الدعوة للشعب المغربي إلى مقاطعة هذه الانتخابات،لكونها ليست إلا حلقة في مسلسل التضليل والالتفاف المخزني على مطالب الشعب المغربي المشروعة، وعلى رأسها دستور ديمقراطي يجسد إرادة الشعب، ولكونها تفتقد مقومات الانتخابات كما هي معتمدة دوليا.

ومن الشعارات التي رفعت خلال الوقفة “علاش حنا نقاطع….حيت حنا ماشي قطيع”، و”يا مغربي يا مغربي….. الانتخابات علي وعليك مسرحية”، و”مراقبة فورية …. للأجهزة السرية”، و”الحساني مات مقتول…. والمخزن هو المسؤول”.

وقد ختمت الوقفة بعد قراءة بيان الحركة التي تؤكد على مواصلة الاحتجاج حتى تحقيق مغرب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.