مواصلة لمسارهم النضالي المتميز نظم سكان مدينة طنجة وقفة احتجاجية مساء الخميس 3 نونبر 2011، تحولت إلى مسيرة حاشدة، حيث احتشد المئات أمام ساحة التغيير والتي عمدت السلطات إلى تطويقها منذ أسابيع بكل أشكال قوة المخزن القمعية.

المسيرة، التي قرر شباب حركة 20 فبراير بطنجة تنظيمها أمس لتزامن الأحد المقبل مع اليوم الذي يسبق عيد الأضحى المبارك، انطلقت من أمام ساحة التغيير، واتخذت مسارا غير معتاد حيث اخترقت أحياء جديدة مثل: أرض الدولة، بوحساين، بوحوت، ومن ثم عادت إلى سينما طارق أمام ساحة التغيير.

المحتجون لم تمنعهم الزخات المطرية التي عرفتها عروس الشمال من الاحتجاج وإيصال صوتهم إلى كل ساكنة الأحياء التي مرة منها المسيرة، وتركزت أغلب الشعارات على مقاطعة مسرحية الانتخابات والتنديد بـ”الكائنات الانتخابية الضارة” حسب وصفهم، بالإضافة إلى ذلك رفع المحتجون شعارات ذات طابع اجتماعي، وأخرى تندد بغلاء أسعار المواد الغذائية الأساسية.