عرضت القناة الثانية المغربية (2M) مساء الإثنين 31 أكتوبر 2011 حلقة جديدة من برنامج “الخيط الأبيض” المتخصص في إصلاح ذات البين بين المغاربة؛ برنامج يبرز عمق الشرخ والتصدع اللذين تعاني منهما العلاقات بين المغاربة أفرادا وأسرا نتيجة منظومة اجتماعية “استأسد” فيها الجهل والفقر وطغت العادات على القيم الإسلامية والقوانين المدنية معا.

تميزت الحلقة بعرض حالة اجتماعية لزوجين من إقليم تازة، حيث تشتكي الزوجة من تعنيف زوجها الذي لم يتردد في الاعتراف بسوء معاملته لعشيرته ورفيقة دربه وأم أولاده غيرةً على عِرضه.

لقد كان الزوج متهما وبطلا في ذات الآن. متهم لأنه اعترف بما نُسب له من أفعال مُشينة لا محل لها في قاموس العلاقات الزوجية كما نظمها ديننا الحنيف الذي أقامها على قاعدة الإحسان ولا تنسوا الفضل بينكم وأكدتها السنة النبوية العطرة “خيركم خيركم لأهله”، ولا في معجم المواثيق الدولية التي بنت العلاقة بين الزوجين على قاعدة المساواة في الحقوق. أقر الزوج وبكل شجاعة أنه أساء معاملة زوجته، وأنها عنفها بكل الوسائل المعنوي منها قبل المادي، وأنه توّج تعنيفها بضربها ـ قصدا حسب رواية الزوجة وعن غير عمْد حسب روايته ـ بِوَتَدٍ حديدي. اعترف أنه طالما شكك في سلوكها وحاصرها في البيت. وبطل لأنه تحرر من “عقدة” المنطق الذكوري وصرح بحبه لزوجته متحديا طابوات الثقافة الشعبية التي تلخصها مقولة: “الرجل راجل والمرأة مرأة”، وخاطبها من خلال أداة إعلامية ملتمسا منها الصفح وطي صفحة سوداء من علاقتهما ليستأنفا حياتهما الزوجية على أساس الحب والثقة وحسن المعاملة مقدما كل التعهدات على مرأى ومسمع مشاهدي البرنامج بأنه لن يعود لسيء تصرفاته وقبيح سلوكه مع زوجته وأولاده.

انتهت الحلقة وتتبعا لما أجرى الله تعالى من أحداث في العالم انتقلت إلى محطة فضائية أتابع نشرة إخبارية هيمن عليها موضوع الحراك واحتجاجات شعوب عربية شتى ضد الفساد والاستبداد؛ شعوب بحّت منها الحناجر وجادت بآلاف الأرواح على امتداد الوطن العربي، وحكام عضّوا على عروش تربعوا عليها ردحا من الزمن فحفّظوها ـ بتعبير التحفيظ العقاري للأملاك ـ بأسمائهم وأسماء ذرياتهم وأضحوا يحسِبون التنحي عن الحكم مسألة حياة أو موت.

قارنت موقف الحكام العرب بموقف “مولد لوْتَدْ التازي” فبدا البَوْنُ شاسعا يقدر بسنوات ضوئية. هذا أجرم في حق أهله، فعنفهم ماديا ـ الضرب المبرح ـ ومعنويا ـ سب وتخوين وتنكر للأولاد ـ لكن ذلك لم يمنعه من الاعتراف بزلاته، ولم تُسول له عجرفته الذكورية ـ التي قد تجد سندا لها في ثقافة اجتماعية سائدة ولها اعتبار في النفوس على كل حال ـ من أن يَرْكَبَ عنادَه ويُخَيِّرَ زوجته بين القَبول بالوضع كما هو وبين أبغض الحلال؛ وهؤلاء أجرموا في حق شعوب سيّدتهم عليها وحكّمتهم ليتولوا شؤونها ويصونوا كرامتها ويرفعوا درجتها بين الأمم فنهبوا الثروات وراكموها في المصارف العالمية واستباحوا الأعراض وقتّلوا خيرة الأبناء واستحيوا البنات والنساء إمعانا في الإذلال وتمكينا للفاحشة، حتى إذا طفح بالشعوب الكيل ونفد منها الصبر وتنادت إلى ميادين التحرير مطالبة بالحرية والكرامة، أعلن عليها الحكام الحرب، فاتهموها بالعقوق السياسي والعمالة للخارج وخيانة الوطن، فاعتقلوا ونكلوا وقتّلوا ومثّلوا بالجثث، ودون أدنى ذرة حياء يملأون شاشات التلفزيون يُعلنون استعدادهم لقيادة الإصلاح وتعديل الدساتير حسب ما يروقهم من مقاس لتوسيع مجال الحريات ـ زعما ـ وتوفير مناخات البناء والتنمية وقطع الطريق على المتربصين باستقرار البلدان وأمنها وما تنعم فيه من رخاء.

أليس الأَوْلى ـ كما صنع “مُولْ لوْتَدْ التازي” ـ أن يخاطب الحكام العرب شعوبهم خطاب الصدق ويعترفوا بمسؤوليتهم التاريخية على ما آل إليه وضع الشعوب من فقر وجهل ومذلة حتى صارت أضحوكة الأمم؟ أليست الشجاعة السياسية تقتضي أن يعترف الحكام أنهم أمعنوا في إذلال المواطن العربي وساموه سوء العذاب والمهانة حتى كره انتماءه الوطني وحطّم العرب كل الأرقام القياسية في التجنُّس ـ الجنسية ـ وطلب جِوار/ حماية بلد يُحترم مواطنها؟ لقد قايضوا مصالح الأمة ومقدساتها بتخليدهم في عروشهم؛ ورهنوا مقدرات الأمة للمؤسسات المالية الدولية ومكنوا أعداءها من ثرواتها فاستفاد “المواطن” الإسرائيلي من غاز مصر بأقل مما يدفعه المواطن المصري مثلا؛ وأجهضوا مشاريع التنمية وتوطين التكنولوجيا فهجّروا الأدمغة لتستفيد منها مراكز البحث العلمي في تطوير التكنولوجيا تأكيدا لتفوقها العلمي مقابل اعتماد سياسات تعليمية فاشلة “رسخت” الجهل والبطالة والتخلف؛ وراح الرأسمال العربي يستثمر في الغرب إنعاشا لاقتصاده وتوفيرا لمناصب الشغل ليضطر شباب الأمة لركوب قوارب الموت بحثا عن أي عمل وبأي ثمن وفي أية ظروف؛ وراح البترودولار يُشيد الملاعب في بريطانيا ويحتضن فرق كرة القدم الأوروبية ومسلمو الصومال يقضُون جوعا ومرضا.

وحيث إن الحكام العرب تخُونهم الشجاعة التي تحلى بها “مول لوْتَدْ التازي” فاستراح وأراح، ولن يبادروا للاعتراف بما اقترفوه في حق شعوبهم، فإن الربيع العربي يقترح عليهم ثلاثة خيارات ـ يبدو أنه لا رابع لها ـ النجاة بالنفس هروبا أو التنحي الاضطراري والمحاكمة أو العناد والتجبر الذي يقود إلى قنوات الصرف الصحي. والعاقل من اتعظ بغيره. وتحية إكبار وتقدير لـ”مول لوْتَدْ” على ما أبدى من شهامة ورباطة جأش استرضاءً لزوجته.