عقد حزب الأمة يوم الأربعاء 3 نوفمبر 2011 بمقر هيئة المحامين بالرباط على الساعة التاسعة والنصف صباحا ندوة صحفية تحت شعار: “لا تنازل عن الحق في التعبير والتنظيم”، في إطار سعيه من أجل الحصول على الترخيص القانوني لحزبه.

وجاءت هذه الندوة الصحفية، التي حضرتها عدة منابر إعلامية، من أجل إطلاع الرأي العام الوطني على المستجدات التي عرفها ملف الحزب أمام القضاء، والخطوات المستقبلية التي يعتزم مناضلوه القيام بها.

وتساءل محمد المرواني لأمين العام لحزب الأمة في هذه الندوة: “تصوروا معي أننا نريد أن نؤسس حزبا ويجب أن نقوم باحتياطات ونبحث عن ضمانات… هذا لوحده كاف لأن نقول: أي مغرب تريدون”؟ واعتبر في هذه الندوة الصحفية أن “ما قبل 20 فبراير ليس هو ما بعد 20 فبراير”، وأن “على هؤلاء القوم أن يتعظوا بما جرى في تونس ومصر وما يجري في الأمة”.