تراجع المغرب إلى المرتبة 130 في ذيل سلم التصنيف الدولى الذي وضعه تقرير التنمية البشرية لعام 2011 والذي يصدره مكتب البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة. وجاء تراجع المغرب بـ: 16 درجة في هذا السلم الذي يضم 181 دولة، حيث كان يحتل المرتبة 114 في تقرير التنمية البشرية لعام 2010.

أما عربيا، فقد وضع تقرير 2011 المغرب في المرتبة 15 من بين 20 دولة عربية مصنفة، مسبوقا بالجزائر ومصر وسورية وفلسطين!

وسجل المغرب، مع بين عشر دول أخرى، أدنى نسبة من أوجه الحرمان البيئي في الفقر المتعدد الأبعاد حيث بلغت 45 في المائة، وبلغت نسبة السكان المعرضين لخطر الفقر 12.3 في المائة.

وكما كان الشأن بالنسبة لتقرير 2010، وعلى الرغم مما يشهد عليه التدهور الاقتصادي والاجتماعي، انتقدت السلطات المغربية، على لسان وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، تصنيف المغرب في تقرير 2011 متهمة إياه باعتماد مقاييس غير علمية في تصنيف الدول!