بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وآله وصحبه وإخوانه وحزبه.

جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

مراكش

بيان

يتعرض شباب جماعة العدل والإحسان الناشطين بحركة 20 فبراير بمدينة مراكش لمضايقات أمنية متكررة، كان آخرها اتصال هاتفي مساء يوم الاثنين 31 أكتوبر 2011 يهدد أحدهم بالتصفية الجسدية إن لم يوقف نشاطه داخل الحركة.

إن مثل هذه الممارسات القمعية التي عودتنا عليها أجهزة المخزن لخير دليل على أن شعارات “طي صفحة الماضي” و”العهد الجديد” ليست سوى ادعاءات زائفة.

إننا في الدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان فرع مراكش نعلن للرأي العام المحلي والوطني والدولي ما يلي:

– شجبنا الشديد لهذه الممارسات المخزنية الجبانة التي لن تثنينا عن مواصلة النضال من أجل تغيير حقيقي بالبلاد.

– استنكارنا للمضايقات التي تطال كافة نشطاء 20 فبراير.

– تحميلنا الأجهزة المخزنية مسؤولية أي مكروه قد يلحق بشبيبة العدل والإحسان الناشطة بحركة 20 فبراير.

– تجديد دعمنا ومساندتنا لكافة أشكال الاحتجاج والنضال السلميين من أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ، صدق الله العظيم.

مراكش، في 04 نونبر 2011.