في خطوة تصعيدية ليست بالجديدة، أقدمت عناصر بزي مدني لم تفصح عن هويتها، باختطاف المناضل عبد الجليل أكاضيل الناشط بحركة 20 فبراير وعضو جمعية أطاك من أمام محل عمله ليلة الثلاثاء 01 11 2011، حيث زج به في سيارة مدنية من نوع “باليو” بلون أخضر، حسب شهود عيان، واقتيد إلى وجهة غير معروفة.

وقد هب نشطاء من حركة 20 فبراير ومجموعة من المناضلين إلى ولاية الأمن، حيث نظموا وقفة تنديدية بالاختطاف ومطالبة بالإفصاح عن مكان وجود المختطف أكاضيل، ليعلم بعد تنكر السلطات لساعات أن المناضل أكاضيل بأحد مخافر الشرطة في حالة اعتقال، وأنه سيعرض على أنظار الوكيل العام للملك باستئنافية أسفي الخميس 3 نونبر 2011 صباحا.

ودعا نشطاء 20 فبراير بأسفي إلى تنظيم مسيرة احتجاجية على الاختطاف نفس اليوم، الخميس، على الساعة السادسة مساء، كما نشرت الحركة بيانا حول الحدث وأحداث الاعتقال والتعسف في حق نشطاء 20 فبراير بأسفي.