في خطوة نضالية إبداعية جديدة نظم المجازون المعطلون أمس الثلاثاء 1 نونبر بالعاصمة الرباط “مسيرة الأموات”، مرتدين الأكفان تأبينا للشهيد محمد بودروة عضو المجموعة الوطنية الذي قتل مؤخرا بمدينة أسفي.

وقد رفع المحتجون، المنضوون في إطار المجموعة الوطنية للمجازين المعطلين والتنسيقية الوطنية، شعارات بالمناسبة منها “المجاز يريد من قتل الشهيد”، “بودروة مات مقتول، والمخزن هو المسؤول”، “والحكومة، والقتالة”، “وفين أنتوما شرفاء بلادي.. أطر مقتولة وعليكم كتنادي”.

وعرف هذا النشاط الاحتجاجي، الذي استمر لأزيد من ساعتين، تعاطفا كبيرا من طرف المواطنين، واعتبر رشيد الحمداوي الكاتب العام للمجموعة الوطنية للمجازين المعطلين أن هذا “الشكل الاحتجاجي يأتي في وقت تطالب فيه مجموعته بضرورة محاسبة المتورطين في اغتيال محمد بودروة عضو المجموعة”، محملا الجهات الأمنية مسؤولية الاغتيال.

وأكد في تصريحات إعلامية أن المجازين المعطلين مستعدون لدفع حياتهم من أجل كرامتهم، وعيشهم بكرامة في مغرب يفترض أن يكون ملكا للجميع.