إلى أرواح كل الشهداء وإلى روح الشهيد كمال عماري نقول إنكم: في القلبأهلَ الديار بكت من حزنها المقلُ *** شوقا إليكم يسيل الدمع ينهملُ
دمعٌ يُخرّق صفحَ الخدِّ محترقا *** من وجدكم أملا في قربكم يصلُ
خطَّت سواقيه في الأجفان غائرةً *** أدمت مطارقُها الأحداقَ تندملُ
الروحُ تسبح في العلياء شاهدةً *** أن الذي يفتدي أرواحَه بطلُ
أن الذي يبذل الأنفاس مرتقبا *** نصر الإله له الأعناق تبتهلُ
أن الذي أشرقت بالحق دعوته *** راقٍ يريد الهدى ترقى به المثلُ
يُجري الملاحمَ في جُهدٍ وفي عملٍ *** جَدٌ لجَدٍ جهادُ الحق والعملُ
دم الشهيد قصاصٌ في شريعتنا *** حتى يلاقي به أفعالَه الدَّحِلُ
في القلب يسكن هذا الحِب معدنه *** صدقٌ به المرتجى يزدان والحللُ
في طبعه السلم يبدي الحُب مبتسما *** للغير لا ذلة بل طبعه عسلُ
كيف استجاب لصوت الشعب محتسبا *** عند الإله ثوابا إنه البدلُ
قامت تذكرنا أنفاسه حدثا *** ظلت ولم تغبِ الأحداث تنتقلُ
لم ننس ما فعلت أيدي الطغاة به *** في خسَّةٍ لا ولم تلعبْ بنا الحيلُ
رموه في مشهدٍ قلّت نظائره *** ضرباً كضرب العدى المغوارَ يحتملُ
مالوا عليه ذئاباً في نوازعها *** خبثٌ وإذلالٌ حكاه اللؤمُ والخبلُ
يبدون للغرب أهدافاً تُكذبها *** هذي الفعال تروم القهرَ تنتحلُ
ثم استحالت نواياهم تطارده *** في كل منعطفٍ تسعى وتنتعلُ
والشعب أجمعه يغتاله خطِلٌ *** يغريه بالوهم والأحداثُ تشتعلُ
الخلفُ منطقه والغدرُ فعلته *** يمضي إلى سلة الإغراء يفتعلُ
من لم تكن أبدا في الله أسوته *** ضلَّت مقاصده والقولُ والفعلُ
خابت مساعيه بالإفساد ينقضها *** مثل التي شكّت الأحداق تستملُ
يؤوي الشياطين بالأقذار يحضنها *** يملي عليها من الأفعال يشتملُ
أضحى يعلمها الأوزارَ مجتهدا *** لا يرعوي أو يخاف الله يعتملُ
صلى الإله على المختار ما سبحت *** في فلكها الشمس والأقمار والحملُ
والآل والصحب والأتباع كلهم *** فيهم يقال جميلُ الشعر والجملُ