حركة 20 فبراير بالمحمدية

29 أكتوبر 2011

بيان

أفرزت الدينامية النضالية لحركة 20 فبراير نضالات شعبية قوية، تمثلت في المطالبة بالحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية ضدا على الاستبداد والفساد ورموزه، أبان الحراك الجماهيري لحركة 20 فبراير وهو يدخل في محطته الثامنة عن إرادة قوية لعموم الشعب المغربي وتطلعه للحرية والانعتاق من براثين الاستغلال والاضطهاد الطبقين، وأمام النضالات البطولية لمناضلي ومناضلات حركة 20 فبراير التي يواجهها النظام وكعادته بحملات منظمة من القمع متعدد الأشكال من اعتداء على المتظاهرين من طرف قوة القمع الرسمية ومجموعة من (الشمكارة) المأجورين والذين تحولوا إلى قوات قمع موازية، تمارس القمع بالوكالة عن النظام المخزني وكذا الاعتقالات وفبركة الملفات وتقديم العديد من المناضلين إلى العديد من المحاكمات وآخرها استدعاء واستنطاق مناضلي الحركة.

كما عرف هجوم المخزن استشهاد كل من محمد بودروة شهيد قضية الشغل بأسفي وكذا اغتيال كمال الحسيني ببني بوعياش من قبل أحد (الشماكرية) المأجورين، في نفس الوقت يمعن النظام في سياسة الهروب إلى الأمام متوهما قدرته على الالتفاف على مطالب الحركة، وبناء على ما سبق فإننا في حركة 20 فبراير بالمحمدية:

– نحي بكل افتخار واعتزاز روح شهداء حركة 20 فبراير.

– نطاب بتحقيق نزيه ومستقل بإشراك الهيئات الحقوقية في ملابسات اغتيال شهداء الحركة وكافة شهداء الشعب المغربي.

– نطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي حركة 20 فبراير.

– نحي الحراك الشعبي والجماهيري الذي أطاح بأنظمة الفساد في تونس ومصر وليبيا ونعلن تضامننا مع الشعب اليمني والسوري والبحريني وكل الشعوب المغاربية والعربية التواقة للحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

– نعبر عن تضامننا مع نضالات الطبقة العاملة في سامير والمغربية للصلب وداسكا 8 ومع النضالات المشروعة لحملة الشواهد والسواعد بالمحمدية والمطالبين بالحق في السكن اللائق.

– ندعو الجماهير الشعبية للاستمرار في المشاركة في كل الأشكال النضالية حتى تحقيق غد الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.

عاشت حركة 20فبراير حركة مناضلة ومكافحة المجد والخلود لشهداء حركة 20 فبراير وكافة شهداء الشعب المغربي

عاش الشعب ..