نظمت اللجنة الوطنية لدعم الصحفي رشيد نيني يوم الأحد 30 أكتوبر2011 على الساعة الرابعة زوالا وقفة رمزية تضامنية أمام بيته بمدينة بن سليمان، حضرها مجموعة من الفاعلين السياسيين والإعلاميين والفنانين.

وعرفت الوقفة حضور عدد مهم من السكان ومحبي رشيد نيني من القراء لعموده الشهير: “شوف تشوف”. وعرفت هذه الوقفة رفع مجموعة من الشعارات التي تندد بالاعتقال التعسفي والطريقة التي طبخ بها ملف رشيد نيني.