نظم شباب الوفاق، وبدعم من حركة 20 فبراير، مسيرة جابت معظم شوارع الألفة والوفاق، من الساعة السابعة والنصف إلى حدود التاسعة والنصف يوم السبت 29 أكتوبر، في إصرار على تحقيق جميع مطالبهم الاجتماعية والحقوقية وعلى رأسها إطلاق سراح معاذ الحاقد الذي اختتمت المسيرة أمام مقر سكناه.

وفي نفس السياق، وعلى إثر المنع الذي طال المهرجان الإبداعي الذي كان مزمعا تنظيمه الأسبوع الماضي بالمركب الثقافي لسيدي بليوط تضامنا مع فنان حركة20 فبراير معاد باغوات “الحاقد”، نظم مهرجان فني إبداعي بمقر الحزب الاشتراكي الموحد بالدار البيضاء, شاركت فيه عدة فرق فنية تنتمي إلى “فنانون من أجل دعم حركة 20 فبراير”.

وكانت العروض متنوعة ما بين الشعر والأغنية الحماسية والراب تجاوب معها الحضور، لاسيما كلمة فنان الشعب أحمد السنوسي “بزيز”، التي لم تخل من السخرية من الاستبداد كالعادة.

وقد كانت الأمسية الفنية التضامنية عبارة عن رسالة مفادها أن حركة 20 فبراير متشبثة بمطالبها المشروعة غير القابلة للتجزيء, وأن سجن الفنان الحاقد محاولة فاشلة للحد من اعتناق الفن لقضايا المقهورين والمستضعفين.