خرج عشرات الآلاف من المتظاهرين ببني بوعياش في مسيرة شعبية عارمة عشية الأحد 30 أكتوبر 2011 تنديدا بقتل الشهيد كمال الحساني، شاركت فيها فروع التنسيق الإقليمي للمعطلين بالإقليم ودعا إليها المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، وتنسيقية حركة 20 فبراير بإقليم الحسيمة، كما عرفت مشاركة مختلف الفاعلين الحقوقيين والسياسيين بالإقليم.

وقد رفع المتظاهرون شعارات من قبيل: الجماهير انضموا انضموا الشهيد ضحى بدمو، الشعب يريد من قتل الشهيد، يا شهيد ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح، ارفع إيدك يا نظام عن شعبنا، الشهيد خلا وصية لا تنازل عن قضية، وشعارات تستنكر اعتداءات البلطجية المتكررة التي تستهدف المناضلين والأصوات الحرة التي تنشد العدل والحرية والكرامة.

وقد جابت المسيرة، التي استمرت إلى وقت متأخر من الليل، الشوارع الرئيسية للمدينة، لتتجه إلى منزل الشهيد كمال الحساني، ولتختتم بكلمات لمناضلي الجمعية والحركة أدانوا فيها الاغتيال الذي استهدف المناضل، وحملوا المسؤولية للدولة معتبرين منفذ الجريمة النكراء مجرد أداة وأن أيادي خفية تقف وراءه.