خرج مئات المواطنين من ساكنة حي التقدم (الحرشة) باشوية سيدي سليمان شراعة إقليم بركان يوم الجمعة 28/10/2011 زوالا في مسيرة هي الخامسة على التوالي تنديدا بالغلاء الفاحش والمهول في فاتورة الماء والكهرباء. وقد جابت المسيرة كلا من حي التقدم وحي سيدي سليمان وحي الهناء متجهة نحو المكتب الوطني للكهرباء، رافعة شعارات ضد الغلاء في الماء والكهرباء وضد الارتفاع الصاروخي في أثمنة المواد الأساسية: ”علاش جينا واحتجينا//الما والضو غالي علينا”، ”اللي يحكمونا مافيا//شعلو فينا العافيا”، ”الفاتورة نار نار// والحَوْلِي طار طار”…

كما نندوا بالمحاولة اليائسة لأحد مسؤولي المكتب الوطني للكهرباء عندما حاول يوم الإثنين المنصرم نزع عدادات الكهرباء لساكنة هذا الحي. وأثناء كلمة أحد المناضلين أمام مكتب الكهرباء قام أحد أعوان السلطة (المقدم) بتصرف ولا مسؤول مما فجر غضب المحتجين فرفعوا شعارات ضده ففر ومن معه من (المقدمين).

وبعد ختم الاحتجاج توجه السكان في مسيرة نحو الباشوية لرفع شكاية جماعية ضد هذا المقدم الأرعن فاستقبل الباشا، تحت ضغط المحتجين، 3 متحاورين ووعدهم بفتح تحقيق في القضية.

وفي انتظار ما سيسفر عنه التحقيق فإن الساكنة تطالب باعتذار رسمي، وتعتزم الاستمرار في النضال والاحتجاج حتى تحقيق كل المطالب.