في خروجها هذا الأسبوع نظمت حركة 20 فبراير بأسفي مسيرة احتجاجية انطلقت من أحياء الجنوب منددة بالأوضاع المزرية التي طغت على حياة المغاربة جراء استشراء الفساد والاستبداد وتواطؤ النخب الحاكمة. وقد كانت السمة البارزة لمحاور المسيرة التركيز على الدعوة لمقاطعة مهزلة الانتخابات القادمة التي بينت بعض تجلياتها أنها لن تأتي إلا بفساد واستبداد منمق لا جديد فيه ولا أمل معلق عليه.

وقد بددت شعارات المسيرة كل الدعوات الكاذبة التي تريد أن تبين زورا أن المغرب مقبل على عهد جديد لطالما بشر به المغاربة منذ سنين دون نتيجة تذكر، فكان العزم الأكيد على مقاطعة المهزلة ” أنا مقاطع أنا مقاطع ، المقاطعة هي الحل ، يا مغربي يا مغربية الانتخابات عليك وعليا مسرحية…” .

ولم تغب مطالب الحركة عن المسيرة فكان العزم صارخا على إسقاط الفساد والاستبداد والمطالبة بمحاكمة قتلة شهيدي المدينة كمال عماري ومحمد بودروة .

واستمرت المسيرة من الساعة الرابعة والنصف إلى حدود السادسة والنصف لتختم بحي الكورس الشعبي على إيقاع التأكيد على الاستمرار في النضال حتى تحقيق التغيير المنشود الذي يطمح له كل أحرار هذا البلد.