من جديد تنظر محكمة الاستئناف بفاس، يوم الاثنين 31 أكتوبر 2011، في ملف الأستاذ الشاعر منير الركراكي، عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، المتابع على خلفية نظمه لقصيدة شعرية يتضامن من خلالها مع المختطفين السبعة المنتمين لجماعة العدل والإحسان والمحكوم عليهم بالبراءة من أجل جنايات وجنح ملفقة.

وكانت المحكمة الابتدائية بفاس قد قضت في حق الأستاذ الشاعر منير الركراكي بشهر موقوف التنفيذ وغرامة قدرها 10000 درهم وتعويض لفائدة المشتكي قدره 50000 درهم.

ويتابع الأستاذ الركراكي في حالة سراح بتهمة “القذف والسب” بناء على شكاية تقدم بها المحامي الذي ضُبط مندسا في صفوف جماعة العدل والإحسان بغرض التجسس عليها لفائدة جهات استخبارية.

وكان الشاعر منير الركراكي قد كتب قصيدة بعنوان: “عجب في رجب” منذ 6 أشهر آزر فيها معتقلي العدل والإحسان الثمانية بفاس فور اختطافهم في يونيو 2010 بذريعة احتجازهم للمحامي المذكور بعد انكشاف أمره في محاولة من الجهات المخزنية للتغطية على فضيحتها. وقد انكشف زيف هذا الملف بحصول المختطفين الثمانية على البراءة التامة بتاريخ 21 دجنبر.