جماعة العدل والإحسان

لجنة العلاقات الخارجية

فضيلة الشيخ راشد الغنوشي

رئيس حركة النهضة بتونس الشقيقة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛

تلقى إخوانكم وأخواتكم في جماعة العدل والإحسان بارتياح كبير أنباء تصدر حزبكم المحترم نتائج انتخابات المجلس التأسيسي التونسي التي جرت يوم الأحد 23 أكتوبر 2011، في أول انتخابات حرة ونزيهة تشهدها تونس الشقيقة، بعد تحررها من عهد الدكتاتورية والطغيان وبعد عقود من الاضطهاد والبطش الذي لحق حركة النهضة الأبية. هذه الانتخابات التي عبر من خلالها الشعب التونسي عن اختياراته الواضحة المؤيدة للمنهج الوفي لهوية الأمة وأصالتها الإسلامية المتفتحة على التجارب الديمقراطية المدنية الناجحة والحريصة على وحدة الوطن وصيانة مكتسباته وعهوده، والمتشبعة بروح التنسيق والتعاون مع طاقات الأمة بمختلف مشرابها وتوجهاتها.

إننا نأمل أن تقدم تونس الجديدة نموذجا ديمقراطيا مدنيا، حديثا، ناجحا، يستوعب الكفاءات الوطنية ويعود بالخير على كل أبناء وبنات تونس، ويكون ملهما لشعوب المنطقة ولباقي الشعوب العربية والإسلامية، كما كانت تونس مهدا للربيع العربي المعاصر.

إننا بهذه المناسبة نتقدم إليكم وإلى كافة الشعب التونسي الشقيق بتهانينا الأخوية الحارة، وندعو الله لكم بالتوفيق والسداد في كل الخطوات اللاحقة.

وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ فِي ٱلأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ ٱلْوَارِثِينَ. وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي ٱلأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَحْذَرُونَ صدق الله العظيم.

عن جماعة العدل والإحسان

ذ. محمد حمداوي / عضو مجلس الإرشاد، مسؤول العلاقات الخارجية

الرباط 28 ذي القعدة 1432 الموافق 26 أكتوبر 2011