جماعة العدل والإحسان

الهيئة الحقوقية

بيان

أقدمت القوات العمومية المغربية صباح يوم الأحد 23 أكتوبر 2011 على استعمال العنف المفرط ضد اللجنة المشتركة لتنسيقية المعتقلين الإسلاميين السابقين وتنسيقية الحقيقة للدفاع عن معتقلي الرأي والعقيدة بمدينة الرباط، فمنعهم من حقهم في التظاهر السلمي احتجاجا على أساليب التعذيب، والاعتقال التعسفي، والمعاملة الحاطة من الكرامة الإنسانية في حق المعتقلين وعائلاتهم… وقد خلف التدخل القمعي كسورا وإصابات على مستوى الرأس عند البعض، كما أقدمت القوات العمومية على استعمال العنف في حق الحقوقيين الذي حضروا الوقفة، خاصة الرئيس التنفيذي لمنتدى الكرامة السيد محمد حقيقي، كما منعت آخرين من مغادرة مدنهم للالتحاق بالوقفة الاحتجاجية.

إن هذه الممارسات التي تتم في الربيع العربي، تفند كل الادعاءات التي يروج لها النظام المغربي من قبيل “الانتقال الديمقراطي” و”طي صفحة الماضي”، و”الإنصاف والمصالحة”، و”العهد الجديد”… ونؤكد الوضع المتردي لحقوق الإنسان بالمغرب.

وإننا في الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان، إذ نعلن تضامننا مع التنسيقيتين نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

– استنكارنا للقمع الذي واجهت به القوات العمومية الاحتجاج السلمي للتنسيقيتين المذكورتين أعلاه، وواجهت به نشطاء حقوق الإنسان.

– دعوتنا الجهات المسؤولة إلى التعجيل بتلبية المطالب المشروعة لهاتين التنسيقيتين، ورد الاعتبار للضحايا وعائلاتهم، وجبر الضرر، ومعاقبة المتورطين فيما لحقهم من أذى.

– دعوتنا إلى الإفراج الفوري عن كل من تم سجنهم في إطار الاعتقال السياسي بسبب الرأي أو الانتماء، أو في إطار ما يدعى بقانون الإرهاب.

الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان

الرباط، في 24 أكتوبر 2011-10-25